كتابي الثاني


كتابي الثاني : ليتها تختفي من دار طويق للنشر قريبا

كل مجتمع وله عيوبه ومميزاته ونحن لا نخلو من عيوب ظاهرة وباطنه أو أفكار خاطئة أو نقاط ضعف. والعيوب قسمان هما: العيوب الواضحة للعيان وتتضح في سلوك الإنسان وتنتج عن أفكار يعتنقها ويؤمن بصحتها ويكون مدركاً لما يفعله، ومن الأمثلة عليها النفاق. أما النوع الثاني فهو العيوب اللاحسية التي تتحكم في تصرفات الإنسان دون أن يعي و تسيطر عليه.. وهذه العيوب غالبا ما تتمثل في صورة نقاط الضعف.. كعجز الإنسان عن مقاومة إغراء ما، أو التأقلم مع موقف ما. بعض من هذه العيوب ترجع إلى طريقة التنشئة الخاطئة أو إلى البيئة التي ينشأ فيها الإنسان والتي تتعامل مع بعض العيوب على أنها مجرد عادات اجتماعية.. كما قد يرجع اكتساب العيوب إلى تأثر الفرد بشخصية ما وتقمصه لهذه الشخصية ومحاكاته لها بكل ما فيها من عيوب.هذه العيوب وان كانت مؤلمة بعض الشيء فأحيانا تجعلك تضحك من غرابتها, ولكنها تجعلنا نواجه أنفسنا بهذه العيوب وأن نتمتع بدرجة عالية من النضج النفسي الذي يساعدنا على رفع القناع من مفهوم المثالية ومكاشفتنا لنزاعاتنا الداخلية ومحاسبتنا لنفسنا ومحاولة تحليل كل أعمالنا بصورة أقرب ما تكون إلى الموضوعية.
هذا الكتاب يطرح قضايا مجتمعنا بأمانة ومن خلال نقد لبعض الفئات في مجتمعنا وأعيد واكرر لبعض الفئات في مجتمعنا وليس كل الفئات فنحن مثل أي شعب آخر لدينا مشاكل وسلبيات في مجتمعنا نتمنى أن تزول أو أن تختفي بالتدريج. وحبي لهذا الوطن الغالي هو الذي دفعني لكتابة هذا الكتاب, فنحن كمجتمع لنا الحق أن نفتخر بايجابياتنا لأننا مجتمع معظمه يخشى الله ويؤدي الصلاة ويصوم رمضان ويمتنع عن المجاهرة بالذنوب, وأيضا لا تنسى عزيزي القارئ بأنك يجب أن تكون على ثقة كبيرة وأنت تقرا هذه العيوب بان نسبة هذه العيوب في مجتمعنا لا تتجاوز 5%, ولكن الخطوة الأولى للوصول إلى العالمية هي في القضاء على هذه النسبة المزعجة التي نتمنى ان تختفي نهائيا من حياتنا.
عيوب الكاتب اللطيفة

من منا لا يريد أن يكون مثاليا؟ فكلنا نسعى إلى المثالية في تعاملنا وعملنا وحياتنا, في البيت مع الجيران مع الأصدقاء والأحباء. ولكن هل المثالية أن يكون الشخص بلا عيوب وبلا أخطاء؟
فمن ناحيتي أنا .. وأعوذ بالله من كلمة أنا فهناك ألف عيب وعيب في شخصيتي ولكنها غير ملموسة أو محسوسة من جميع الأشخاص ولذلك سأضع بعض من عيوبي اللطيفة لاخفاء العيوب المخيفة ومن ضمن هذه العيوب اللطيفة:
• حرصي على تنظيم أموري الشخصية وترتيبها بروتين معين فأي تغيير في النظام الذي وضعته يصيبني في حالة من الضياع, وحتى عند كتابة هذا الكتاب وضعت كل العيوب المتشابهة في أجزاء ونظمت الكتاب بحيث حولت المقالات التي كانت باللغة العامية إلى الفصحى….وعند استشارة الأصدقاء الذين قرئوا الكتاب قبل الطبع اختلفت أرائهم حيث يرى البعض أن العشوائية في وضع العيوب تجعل الكتاب أكثر تشويقا وان اللغة العامية أجمل بكثير في الطرح مما جعلني أعيد كتابته بعشوائية والمحافظة على اللهجات المحلية بالإضافة إلى الفصحى….ومع ذلك عانيت الكثير في إقناع نفسي بالعشوائية المفيدة .
• تغلبني الشفقة والعطف على المتسولين كثيرا مع قناعتي نظريا بأنه يجب اتخاذ موقف جاد وحاسم مع المتسولين فقد قابلت قبل فترة رجل من] دولة خليجية ومعه عائلته واقترب مني هذا الرجل وبحياء شديد أخبرني بأن محفظته قد ضاعت منه وهو يؤدي العمرة ولا يستطيع العودة لأنه لا يملك أي مال ويريد أن يعبئ بنزين لسيارته المرسيدس وان يطعم عياله ..واخبرني بأنه سيأخذ عنواني… وعند وصوله إلى بلدته سيرده لي وأعطيته المقسوم وأخبرته بأنه لا حاجة له أن يرد الأموال فقد أحسست بمعاناته ووضعت نفسي مكانه….وبعد أسبوع وجدت الرجل نفسه يتحدث مع شخص بنغالي ” بنفس اللهجة” .. فلما راني انطلق بسرعة الصاروخ إلى السيارة التي بداخلها ” أولاده وزوجته” والله اعلم هل هي عائلته؟؟ أم بنغاليون مرتدين لباس امرأة… وأولاد مسروقين؟؟؟
• المسالمة التي أصبحت في هذا الزمن تعبر عن ” السلبية ” فقد تم تكليفي لمدة سنة ونصف في وظيفة ما وبعد السنة والنصف أتاني زميلي واخبرني بأنك مسالم جدا وتؤدي شغلك في وقت قياسي وهذا غلط .. حاول أن تؤخر معاملاتك لكي تكون معروفا والناس على اتصال بك….وحاول أن تكون شرسا في الاجتماعات وكلمة لا دائما على لسانك..رفضت هذا المبدأ…وبعد فترة تم تعين شخص آخر مكاني أكثر شراسة واقل خبرة!!!

وألان اعتقد بأن غلبكم يقول… توقف عن أي سرد عيوبك… وابدأ في سرد عيوب مجتمعنا وسلبياته…
طيب ..سموا بالله..ولنبدأ الكتاب بدون زعل ..
نحن الحجاز ونحن نجد

1. كلنا ( سعوديين) ولكن يوجد بعض الفئات” متعنصرة” في مجتمعنا تغرس في النفوس عيوب وهمية ونظرة دونية ويجعلوها على شكل نكات ليتندروا عليها وتصبح بعد ذلك عرفا مؤكدا… فمثلا لنأخذ نظرة بعض فئات المجتمع إلى الحجازي والذي يلقب (بطر.. البحر) وينظرون إليه كشخصية كوميدية لهجتها مضحكة ولا يفهم تقاليد الفئات الأخرى في المجتمع السعودي وكأنه كائن من الفضاء }فمن ضمن النكت التي سمعتها على هذا الموضوع (في بدو طلبوا فزعة من حجازي ورموا أشمغتهم عنده قال ؟؟ايش هادا داخلين مغسلة).{. ومن الأمور الأخرى هي النظرة السائدة للحجازي بأنه تابع لزوجته وتسيطر عليه…..ولم يفطنوا بأن الزوجات الحجازيات سعيدات لان أزواجهم اقتدوا بالرسول صلى الله عليه وسلم الذي أمرنا بأن نكرم زوجاتنا ولا نهينهم ونكثر من إسماعهم كلمات طيبات، ونستر أخطاءهم، ونغار عليهم، ونتغافل عن كثير مما يصدر منهم، ونصبر عليهم، ونسامرهم ونمازحهم، ولا نأخذ حقًا من حقوقهم إلا بإذنهم …ولا ننسى بان المرأة سواء كانت من أي فئة من مجتمعنا هي الأم والأخت و الخالة والعمة والزوجة التي ستبقى تاج غال ونفيس على رأس كل رجل.

الكتاب يتعرض الى عيوب عديدة في مجتمعنا نتمنى من الله ان تختفي واذا اردتم تكملة الكتابة فاصبروا قليلا وسيتم نشره قريبا

رد واحد

  1. جميل .. الطريق الأولى لحل أي المشكلة هو مواجهتها والاعتراف بها
    وسردك هنا يعرفنا بالمشكلة لنتفادها ..
    أما عن بعض الفئات المتعنصرة اذكر أن طفل عاد لأمة من المدرسة وهو يردد
    اصحابي يقولوي انتا تقليد لأنك منتا سعودي أصل ..
    كان مولانا في العون للتخيف والحد من هذا السخف .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: