الخطبة رقم (4) : كيف حالتس؟؟!!


( من الامثال المفضلة للوالدة : إن كان الرجل بحر عميق ..فالزوجة تتحول الى غواصة وتدخله)
الجزء الاول: ( امريكاوالاعلام ) :

بدات الرحلة الرابعة لشهريار لخطبة زوجة المستقبل الامريكية, وكالعادة ذهبت الى “الوالد” لاستشيره فاخبرني بان “أمريكا” تعتبر اقوى دولة في العالم وبكل اسف لم نستطع الى الان ان ننشر الصورة الحقيقية لنا في هذه الدولة, فقد كان الاعلام الصهيوني هو المسيطر على هذه الدولة بحيث اظهرنا بمظهر الناس المتخلفة والمحبين للارهاب والقتل والذين يجروا وراء الشهوات .
وكما تعلم ياولدي فقد درست هناك في فترة الشباب وعشت اجمل ايام عمري والشعب الامريكي شعب راق جدا ومخلص ويحب التعرف على جميع الثقافات, وبكل اسف بعد احداث 11 سبتمبر تغيرت نظرتهم الينا وبدا الخوف والحذر يدخل الى قلوبهم, فبعد ان كانت التاشيرة ناخذها ببساطة وبسهولة, اصبحت التاشيرة معقدة جدا ..فعندما قدم زميلي على التاشيرة وذلك للذهاب للسياحة في امريكا مع عائلته دخل على الانترنت وبدا بتعبئة نموذج مخصص للتاشيرة لمدة ساعات… وفي حال لم تكن معلوماته جاهزة عن حياته وولادته ونشاته بالكامل وتاخر في تعبئتها فسوف يعاد تعبئة النموذج مرة اخرى لان الوقت المحدد له قد انتهى ..ومن ضمن الاسئلة الغريبة والعجيبة ” هل سوف تقوم بالاتجار بالنساء في امريكا؟؟؟” !!! هل زرت كل من البلدان التالية سوريا ايران افغانستان ..الخ….وياويلك وياظلام ليلك لو زرتهم ؟؟؟ وبعد عدة ساعات تم اعطائه موعد للمقابلة لاستخراج التاشيرة وكان الموعد المحدد له هو السابعة صباحا ..فاستاذن من الدوام وذهب مع زوجته الى السفارة وكان هناك طابور كبير عند الشباك قبل الدخول الى السفارة لاخذ رقم والتحقق من الاوراق ..وطبعا بلدنا مش حارة فهي مابعد الحرارة والاخوان حاطين مروحة صغيرة عند الاستقبال والكل يحاول الوصول اليها سعيا وراء نسمة رقيقة ..دخلوا السفارة وتم تفتيشهم تفتيشا دقيقا عند الدخول وبعد ساعات طويلة من الانتظار تم دخولهم الى المحقق ” كونان” ( اسف الرجل الذي سيقابلهم) وكانت نتائج التحقيق سليمة …وبعد اسبوع تم ارسال الجواز مع التاشيرة للزوجة فقط وبعدها بثلاثة اسابيع تم ارسال التاشيرة للزوج ..ولااحد يعلم لماذا تتاخر تاشيرة الزوج لمدة ثلاثة اسابيع وهل هناك قوانين تفرق بين الزوج وزوجته!!!
أستعد زميلي وذهب الى امريكا في رحلة سياحية كما وعد اولاده بها..وعند وصوله الى “أمريكا” كان التفتيش دقيقا جدا لهذا الزوح واسئلة لاتعد ولاتحصى له ….وذلك عندما عرفوا بانه كان يشتغل لدى “شركة بن لادن” مهندسا لمدة أشهر ولم يخبر ” المحقق كونان ” في السفارة بذلك عند استخراج التاشيرة….فتم ترحيله الى جهة اخرى في المطار متخصصة بالارهاب وتم اعادة الاسئلة مرة اخرى مع اضافة توابل حارة تتعلق بنواحي خاصة بحياته وذلك لكي يقيسوا قوة اعصابه وماذا سيفعل عندما ينفعل …. استمر التحقيق معه لمدة ساعات…..واولاده بدئوا بالبكاء خوفا على والدهم والزوجة اعصابها متوترة جدا ولا تعلم ماذا يحصل لزوجها …وبعد الانتهاء تبسمت الزوجة وحضنت زوجها وبدات بالضحك الهستيري بسبب الحالة العصبية التي تملكتها ..وعندما شاهدها احد المحققين وهي تضحك..اعادوا التحقيق معها ومع زوجها مرة اخرى …وبعد حوالي 8 ساعات كاملة تم الافراج عنهم لدخول امريكا ..طبعا طيارتهم رحلت وجلسوا في المطار يوما كاملا لايجاد حجزعلى طيارة تعيدهم الى بلدهم لان الاب حلف بالله ان يرجع فورا وان لايبقى دقيقة واحدة في هذه البلد ..مالذي حصل لهذا الشعب المتميز بالحضارة والرقي لماذا لم يعد يفرق بين طفل وامراة وعجوز عندما يدخلون اراضيه ؟؟!!! لماذا اصبح الشك والتاكد بانك لست ارهابي هو الشيء الاساسي لدخولك الى امريكا ؟؟؟ الله يلعن الارهاب ويومه …جعل جميع العالم ينظر الينا برعب وكره وعدم ثقة ……
شوف ياولدي الكثير يدعو على امريكا ويلعنوها ولكن اغلبهم كاذبون فالجميع كان ولايزال يهاجر اليها او يتطلع لزيارتها فالعدل متوفر داخل اراضيها ولمواطنيها لا تفرق بين رئيس ومواطن عادى فى كثير من القوانين, وايضا اهتمامهم باليتامى والاطفال والمعاقين لن تجد له مثيل في كل العالم , و نظام التعليم والتدريب و البحث العلمي الأمريكي الافضل في العالم , نعم أني أستنكر السياسة الخارجية لأمريكا و أكره انحيازها لأسرائيل و لكن لو كان اعلامنا قويا لاستطاع توضيح العدالة الاسلامية.
لست هنا ياولدي لتوضيح علاقتنا بأمريكا فنحن نحب لغتهم واصبحت هناك مدارس خاصة بمبالغ خيالية لتعليم الطلاب اللغة الانجليزية لان الوظيفة مضمونة اذا تكلمت بلغتهم, ونحن نحب اكلهم من “ماكدونلدز ” الى “شيليز” وغيرها, ونحن نحب افلامهم ونتابعها بشغف, ونحن نحب اغانيهم واصبح الشباب يحفظونها عن ظهر قلب..
اذن ياولدي نحن مبهورين بحضارتهم وبثقافتهم ..وعندما كنا في اوج حضارتنا من قبل مئات السنين كان الجميع ياتي الينا لياخذ من حضارتنا ..هل كانوا يلعننونا؟؟ ..هل كانوا يحقدون علينا؟؟؟هل وضعوا قنابل لقتلنا وقتل اطفالنا ؟؟؟ ..العكس هو الصحيح كانوا مبهورين بنا ويحترمونا ولذلك استطاعوا ان يدخلوا عقولنا ويكتسبوا منها العلم والثقافة التي بنت الحضارة الرائعة التي يعيشونها الان .
وعندما عشت في امريكا عند عائلة امريكية كانت زوجة رب العائلة تطبخ وتكنس وتحب زوجها وتخاف على بناتها كاي زوجة أخرى وليس كما يصوره لنا الاعلام الامريكي في افلامه ومسلاسلاته بان بناتهم وزوجاتهم من بداية طفولتهم الى مماتهم والخيانة في دمائهم والحرية الجنسية من غير حساب ..بل العكس كانت الام شديدة مع بناتها واولادها والخروج بوقت والدخول بوقت..
والحرية التي توجد عندهم هي حرية ابداء الراي والمناقشة منذ الطفولة …وهذا غير متوفر لدينا لذلك تجد اطفالنا عندما تسالهم اي سؤال يترددون ويستحوا ويهربوا من اي مواجهة.
وانا اتذكر موقف لامك عندما ذهبنا الى شهر العسل في امريكا… باني ذهبت الى الصراف لاصرف فلوس علشان “امك” ماقصرت ماخلت محل الا واشترت منه …وكان وراءنا رجل أمريكي طويل وعريض وعضلاته واصلة الى ركبته ..بصراحة شكله من المجرمين وعندما دخلت البطاقة ….كان يتم رفضها في كل مرة ..وامك لاحظت ان الامريكي كل شوية يطل علينا…..فخافت وحاولت تلفت انتباهي فقامت وكانها تغني لي وقالت ” خلص بسرعة ترى “البغل” الذي وراك ناوي على السرقة”” فسحبت البطاقة وخرجت بسرعه خوفا من كلام امك … ووجدت الرجل الضخم ينظر الينا وهو يغني : ترى ” البغل” اللي وراك عربي ومنتظركم تخلصوا ..فتقتوني….وهذا الموقف المحرج كان بسبب الخوف والاعلام الذي يصور لنا ان أغلب سكان امريكا هم مجرمين وسفاحين ….

” الوالدة” : ياريت يا “ابو سامي” تكمل القصة عندما قال : ترى ” الثور ” اللي وراك عربي ومنتظركم تخلصوا ..فتقتوني…(وياريت تعرفوا ان البطاقه معكووووسة)..وجلست تضحك وقالت : ابوك اللي خاف في البداية ودخل البطاقة معكوسة و خوفني…
” الوالد”: طبعا اخاف لانك من اول يوم وصلنا فيه الى “امريكا” وانتي في حالة من الرعب ودائما تقولي ان شاء الله يعدي اليوم على خير وماننسرق وماننقتل…
” الوالدة” : طبعا هذا من توصيات اختك ” نوال” الله يحميها.. فقبل ذهابي الى شهر العسل ماخلت قصة قتل او جريمة في امريكا الا وذكرتها…الله يسامحها
” الوالد”: رجعنا الى ” نوال” وعائلتي ..
” الوالدة” : دافع عنها …. فانت..
(بالنسبة لي ولكم فنصيحتي لكم بعدم تكملة مصارعة “ناقر ونقير” المعتادة ووضع قطن في اذنكم كما فعلت والذهاب الى النوم استعدادا للخطبة الجديدة وهروبا من الحرب العالمية رقم مليون

الجزء الثاني: ( ساندرا )
ساندرا

دخلنا المجمع الخاص بسكن الاجانب وعند المدخل تم تفتيش السيارة بدقة وتوجهنا الى فيلا انيقة بها زرع جميل يحيط بها .
دخلنا الفيلا وعلى مدخلها كان أب العروسة يرحب بنا وكان يلبس الثوب والشماغ والعقال ..و عجبني جدا بانه معجب بلبسنا وحضارتنا ويفتخر بها .. دخلنا وجلسنا على الارض التي كان بها مجلس عربي …ورحب بي الاب واحضر القهوة ..وصب بيده اليسرى والفنجان باليمنى …وعندما هززت الفنجان توقف عن تقديم القهوة لي…
( خطير الاب عارف التقاليد 100%)
بعد قليل خاطبني قائلا : هذه الجلسة الارضية السعودية افضل للصحة فهي اقرب ما تكون للأرض و ابعد ما تكون عن الارتفاعات التي تسبب مقاومة الجسم الطبيعية للجاذبية الأرضية مما يؤدي إلي عدم الراحة أو الاستقرار في الجلوس أو النوم , وهذا يفسر إحساسنا بالراحة الشديدة بالاستلقاء أو الجلوس على الأرض ..و شعورنا بالتوتر وعدم الراحة عندما تكون الجلسة مرتفعه كثيرا عن مجال الجاذبية الأرضية
(اخ.. لو عرفوا اصحاب الصالونات الفخمة فوائد الجلسة السعودية الارضية)
تلفت حولي فوجدت صورة للملك عبد العزيز..فنظر الي ابو العروسة قائلا:
هذا الملك انا معجب به جدا فهو يمتلك موهبة سياسية عظيمة استطاعت لم شتات المملكة، وتوحيد تمزقها. ولقد كان حاكما بعيد النظر، صائب الرأي، وذلك عندما اتخذ قرارا بتشكيل أول سرب جوي، ولم تمر فترة وجيزة حتى أقام في المملكة الاتصال اللاسلكي..تخيل السياسة والتخطيط الرائع الذي يمتلكه هذا الملك في ذلك الوقت .
دخلت العروسة الينا بعباءة كاملة وبرقع وبعد دقائق شالت العباءة والبرقع وكان شعرها اسود وسمراء ..عكس المتوقع من الاجنبيات من بياض وشقار ..
– مرحبا انا “ساندرا” كيف حالتس??!!
– انا
– ايوه
( حاولت ان اضحك ولكني كتمت الضحكة فعادة مايضع حرف السين في نهاية الجملة لتدليع الانثى من الرجل او من والدها ولكن من امراة الى رجل ..غريب …أكيد ساندرا فاهمة العكس)
جاءت “ساندرا” وجلست بمواجهتي ونظرت الي وقالت: نحن شعب صريح جدا واريد ان اسئلك سؤالا وارجو ان تجاوبني عليه؟!!
تفضلي..

“ساندرا”: لماذا لم تتزوج من بنتس بلدك؟؟
لم اجد العروس المناسبة الى الان…!!
“ساندرا”: معقولة كل هذول البنات الحلوينس ومالقيت بنت مناسبة لك
– لا والله ..الظروف ماخلت الزواجة تكتمل..
“ساندرا”: لماذا لم تتزوج من بنتس بلدك؟؟
– لم اجد العروس المناسبة الى الان
“ساندرا”: معقولة كل هذول البنات الحلوينس ومالقيت بنت مناسبة لك
– لا والله ..الظروف ماخلت الزواجة تكتمل..
“ساندرا”: تفضل”تمر” ..انا احب تمور السكري والبرحى والخلاص وبصراحة هم المفضلين عندي وعندما نذهب الى البر لابد من وجود القهوة والتمر لكي احس بما يحسه البدو في جو الصحراء الجميل والخالي من اي تلوث حضاري او بيئي ..اقولتس انت عرف ليش البدو عيونهم جميلة جدا ونادرا ماتجدهم يلبسون النظارات ؟؟
– لا
“ساندرا”: لان الصحراء تجلي النظر فعندما تنظر الى ابعد نقطة في الصحراء ترتاح عينك وتفرغ طاقتك السلبية ..على فكرة الخروج الى البر من هوايتي المفضلة …طبعا غير قراءة الشعر …. ايشن تحب من الشعراء؟؟!
– احمد شوقي و..
– لا انا قصدي من الشعراء السعوديين
– خلف بن هذال
– أختيار رائع جدا … وانا احب الشاعر جزء البقمي اللي اشترك في شاعر المليون وبدات بقراءة الشعر بلهجة سعودية وقالت :
( طال التعب وانتظاري فك ازاريره………متى يهب الفخر وأهدي له أشواقي ..
لو طول الدرب جيت أطوي مشاويره……عزمي قصيدي وراس المجد ترياقي ..)
– صح لسانك
“ساندرا”: انا متعودة اسافر كل سنة امريكا ..فلو تمت هذه الخطبة هل سترضى بسفري !!!
– يعتمد على الظروف
“ساندرا”: وش هي الظروفس؟؟؟
– ان تتوفر لي أجازة من العمل وايضا الظروف المادية للسفر معك
“ساندرا”: طيب لوسافرت لوحدي؟؟؟
– هذا يعتمد على المكان الذي ستذهبين اليه واين ستقيمين..
( لم يعجب ساندرا هذا الكلام وبدات تنظر الي نظرات حذر وريبة من كوني رجل متسلط وغير ديموقراطي )
“ساندرا”: هل تعرف بأن المائه سنه القادمه فى امريكا ستكون عصر المراه وليس الرجل؟؟!!! وربما يكون هذا حال العالم ايضا… الم نشهد “مسز تاتش”ر فى انجلترا و “ماريا دان لويس” فى البرتغال و”سيمون فيل” فى البرلمان الاوربى و”انديرا غاندى” فى الهند و”تيريزا” حامله نوبل السلام و”هيلارى كلينتون” فى امريكا …الخ ولذلك اريدك ان تعرف بان الزواج شراكة وبانك احيانا ستطبخ بدلا مني وتغسل الاطباق وتغير للطفل وكل الامور النسائية الاخرى في حال قررت ان اصبح شخصية ادارية في المجتمع..
( هذه المرة لم يعجبني انا هذا الكلام ) .. وقلت لها نشوف
“ساندرا”: هل تعرف بأن المائه سنه القادمه ستكون عصر المراه وليس الرجل؟؟!!! والدليل على ذلك حال العالم الان … الم نشهد “مسز تاتشر” فى انجلترا و “ماريا دان لويس” فى البرتغال و”سيمون فيل” فى البرلمان الاوربى و”انديرا غاندى” فى الهند و”تيريزا” حامله نوبل السلام و”هيلارى كلينتون” فى امريكا …الخ ………ولذلك اريدك ان تعرف بان الزواج شراكة وباني حرة في اتخاذ القرارات التي ستحدد مستقبلي …. وبانك احيانا ستطبخ بدلا مني وتغسل الاطباق وتغير للطفل وكل الامور النسائية الاخرى في حال قررت ان اصبح شخصية ادارية في المجتمع..
( هذه المرة لم يعجبني انا هذا الكلام ) .. وقلت لها نشوف
“ساندرا”: اقلتس انا تربيت وعشت هنا في السعودية وحتى شكلي وسماري سعودي ورايت زواج سعوديين من امريكيات وكان ناجحا بمعنى الكلمة لانه بني على الصدق وانا احس بان اجوبتك غير صادقة… مرة ( يعتمد على الظروف ) ومرة ( نشوف)…..لاتزعلس مني انا ابغى رجل صادق في تعامله معي… وانت غامض وياريتك قلت لي رايك بصراحة قبل ان نكمل هذا الحديث, ولذلك اسمح لي بان لانكمل اجراءات الخطبة…..
هذه الخطبة الرابعة …وتمت الفركشة من العروسة بسبب المجاملة ..لذلك يجب ان تكون المجاملة ضمن حدود ضيقة جدا, ومن الأفضل مصارحة الشخص الذي امامك باسلوب راق حتى إذا كان عنده عيوب يعمل على تجاوزها وإصلاحها ..المجاملة الزائدة قد تسبب انتشار الكذب والزيف الاجتماعي فانتبهوا منها….

الجزء الثالث: ( امراض بالجملة )
dfd

لم استطع الذهاب الى الشلة في هذا اليوم لانشغالي بتوصيل “الوالدة” الى جميع مستشفيات المملكة ..فالوالدة حفظها الله بدات بزيارة جميع الدكتورات في السعودية وكل يوم تشتكي من علة ومن مرض….وذلك بسبب توجيهات خالتي ” صفية” التي اخبرتها بان انسب عروسة لي هي ” دكتورة ” وذلك لان نسبة الغير متزوجات من الدكتورات السعوديات هو 60% فالكل يخاف من تاخرها في العمل و بانها لاتستطيع ان تجمع بين منزلها وعملها, ولذلك فهذه فرصة لن تعوض بالنسبة الى ” عبد الله” حتى يتزوج .
وكانت خطة الوالدة ان تتعرف على العروسة وجها لوجه لكي تتاكد بانها تناسبني ….فكانت امراض الوالدة مختلفة ومتفاوتة فمرة احساس بصداع… ومرة الم في الصدر ومرة السكر مرتفع وامراض لاتخطر على بال اي شخص .
واستغربت احدى الممرضات الفليبينيات من دخولها على اكثر من دكتورة وفي نفس الوقت فنادتها وقالت :
– ” ماما” انتي تلفي كثير في عيادة ..انتي كثير مرض…..

” الوالدة ” :الله ياخذ ابليسك مراقبتني في كل حركة
-لا لالا.. ” ماما” ….بس باقي عيادة مارحتي لها
” الوالدة ” : فينها دليني عليها فورا ؟!
– عيادة الامراض النفسية دكتورة ” عنبر”..
” الوالدة “: صحيح انك ماتستحي .. ..شايفتني مجنونة!!!

– لالالا….” ماما” هذا دكتورة كثير مشهورة …..وكثير ناس يدخلوا عيادتها !!!!
” الوالدة ” : يالله احجزي لي عندها

دخلت الوالدة عند الدكتورة ” عنبر” واجلستها على كنبة مريحة وجلست تتكلم معها بهدوء شديد :
– شوفي ياخالة اذا حسيتي ان النور قوي عليك.. قولي لي علشان اخفف الاضاءة
– لا …كويس
– الكلام اللي بيني وبينك تاكدي ماحيطلع لاحد لان هذا قسم اقسمته بان لاافشي اسرار المريض….. والان ابغاك ياخالة ترتاحي مرة وتجاوبي على بعض الاسئلة..
– والله يابنتي انا جاي علشان موضوع الزوا…
– لااريد ان اسمع شيء عن الموضوع الاساسي الان… الا بعد ان اعرف خفايا طفولتك وحياتك حتى استطيع ان أحل المشكلة, شوفي ياخالة ابغاكي تتخيلي نفسك على شاطىء في جزيرة ولايوجد فيها احد سواكي ….و اريدك الان ان تنظري الى هذا البحر الواسع الذي امامك وتجاوبي على اسئلته ..هل انتي مستعدة؟؟
– طيب
– شغلت الدكتورة ” عنبر” صوت أمواج البحر وخففت من الاضاءة قليلا وبدات بسؤال “الوالدة” :
– كيف كانت طفولتك ؟؟انظري الى البحر الواسع واجيبي …
– طفولتي مثل كل الطفولات لعب وراحة وخالية من أي هموم ومسئوليات
– طيب خلينا نعرف علاقتك مع اهلك؟؟
– “الوالد” الله يرحمه انسان طيب جدا وكنت الطفلة المدللة له لاني كنت الكبيرة والقريبة اليه… اما “الوالدة” فكانت تؤهلني من الصغر لاكون زوجة كاملة في كل النواحي سواء من ناحية الطبيخ أوالغسيل أوالكوي…
– لما تزوجتي كيف كان شعورك بعد ان انتقلتي الى بيت جديد عليكي؟!!!
– ابو ” سامي” رجل عظيم جدا وزوج حنون.. صحيح تعبت في الشهور الاولى من عدم تقبلي للحياة بعيدا عن اهلي وخدمة زوجي بعد ان كنت المدللة عند والدي.
– عند” والدك” فقط ….
– نعم فامي لم اراها بعد طلاقها …
– هل طلاق ” امك ” اثر على نفسيتك ؟؟
– نعم .. ثم سكتت قليلا …بصراحة تحملت الكثير في بداية حياتي الزوجية وذلك بسبب اهل زوجي فقد تعبت جدا منهم فهم جعلوني في حالة نفسية سيئة اعاني منها الى الان بسبب تعنتهم ومعاملتهم القاسية لي …..تخيلي كانوا يجعلوني انظف الدرج في كل ادوار المنزل…. وبذلك الوقت كان الدرج مصنوع من صوان ( حجر صلب) وله طريقة معينة في التنظيف وفي الاخير يرموا علي الطبيخ والذي منه…..طبعا غير مؤامرات عائلته وتحريشهم المستمر لام زوجي لكي تكرهني …. كل هذه الامورصبرت عليها حتى لايعيش اولادي كما عشت انا بدون “أم”…
– ليه ياخالة كانوا يحاربوكي؟؟!!!!
– بصراحة كنت اجمل منهن وثقافتي اعلى…
– هل اثرت فيكي هذه المعاملة؟؟؟
– طبعا وخلتني ماازوج بناتي الا بعد ان اتاكد بان كل وحدة من بناتي لها بيت مستقل واهل زوج طيبين
– كيف علاقتك مع اولادك؟؟
– كانت علاقتي مع ” سامي” الله يرحمه “ولدي الكبير” علاقة صداقة وحب ومودة وعندما توفي …(ولم تستطع ان تمسك دموعها) …احسست بان الحياة قد توقفت واني أصبحت امراة اخرى في علاقتي مع زوجي واولادي…
– ماذا تعنين بامراة اخرى؟؟؟
– اصبحت ” انانية ” وكل تركيزي انصب على وجود زوجي واولادي حولي طوال الوقت …. فلم أهتم بان ازوج “عبد الله” لاني احسست باني اريده ان يعيش معي مدى العمر وان يكون لي فقط …… والان ندمت بعد ان كبر بالسن …اما ” سامي الصغير” فقد استطاع الهروب من حصاري وتزوج من امريكية ورحل …

– هل لديك مشاكل مع بناتك
– لا هم يعتبروني صديقتهم قبل ان اكون امهم.. والحمد لله فازواج بناتي يحبوني جدا ويعتبروني كامهم
– حاليا مما تعانين؟؟؟
– عندي مشكلة واحدة فقط ” عبد الله”
– مدمن ؟!
– لالالا يابنتي الله يحميه ويبعد عنه الشر ..انا ابغاه يتزوج
– وايش المشكلة ؟؟!!
– ماني ملاقية واحدة مناسبة له..
– معقولة ياخالة
– ايوه يابنتي وكنت حابة ان تكون وحدة متعلمة ومثقفة ودكتورة وانا بصراحة حبيتك واتمنى ان تكوني غير مخطوبة حتى استطيع ان اتي الى بيتكم للتعرف عليكم.
( كان الخجل قد بلغ حده من دكتورة ” عنبر” واجابت الله يحيكي ياخالة… وتم اخذ العنوان والذي منه للبداية بخطبة جديدة …. )

وكوكو كوكو طلع الصباح

ديك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: