الخطبة رقم (8) : فتاة السيلكون


( من الامثال المفضلة للوالدة : الأصيله تنام مع جوزها على الحصيرة

الجزء الاول: امك هي حبي

نن

شوف ياولدي ارجو ان تعيرني اهتمامك قليلا لكى تعرف ان الازواج في الغالب هم سبب الطلاق .
فالحياة ليست زوج يشتكى ويئن فهناك زوجات صالحات تحملوا مالم يتحمله جبل(وهمس مثل “امك” …لاتقول لها دحين بعدين مايعرف احد يكلمها).
فالرجل يعتبر المراة مجرد سلعه لديه ويجب ان يحتفظ بها في بيته رغم احتياج هذه السلعة الى ان تكون دائما محط الاهتمام للظهور الى العالم الخارجي …فتجده يمنعها من الدراسة ومن العمل ومن تحقيق اي طموح في حياتها .
والرجل يعتبر المراة مجرد جاريه تخدمه هو فقط وفي بعض الاحيان اولاده…ومع أن هذه الخدمة تكون مستمرة مدى الحياة فهو دائما يتهمها بالتقصير والاهمال .
يوجد ياولدي زوجات يعانون الوحده وتطحنهم رحى الغربه رغم انهم يعيشون مع ازواجهم تحت سقف واحد.. فتجد الزوج عندما يدخل البيت ..يسئل اولا عن متطلبات البيت ثم يسال عن الاولاد كسؤال روتيني ثم يذهب الى النوم وبعد ذلك يذهب الى شلته التي يجد عندها الضحك والكلام المفقود بينه وبين زوجته..
شوف ياولدي هذا الكلام لاول مرة اقوله: ( وايضا بصوت هامس …امك هي حبي هي مهجه قلبي وقد اخترتها لتكون شريكة حياتي ونصفي الاخر….. اتعلم ما معنى شريك حياتي!!! ان الشراكة ليست في اللقمه والزاد والسكن وانما شراكة القلب والحياة والمستقبل والاولاد ).
جلست افكر قليلا بكلام الوالد واردت ان اخبر الوالدة وبصوت عال ( ابي يحبك جدا ولكن من النوع الذي يخفي مشاعره ..وهذه مصيبة في مجتمعنا..فالرجل الشرقي يستحي ان يخبر العالم عن مشاعره ….لماذا!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟)
جاءت “الوالدة” من المطبخ وهي غاضبة من “سيتو” وقالت: الله يلعن شيطانها…. الف مرة وانا اعلم هذه الخادمة كيف تعمل الملوخية ….وفي الاخير حطت نعناع بدل الملوخية في القدر وكويس اني انتبهت ….بس مااقول غير حسبي الله ونعم الوكيل في ابوك …..طلبت خادمة أخرى تساعد ” سيتو” بعد ماكبرت في السن والى الان لم يفعل شيئا….
” الوالد” : طيب ايش رايك نجيب سواق لحضرة الهانم ” سيتو”!!! … انا بصراحة خايف اطلب خادمة اخرى وبمبلغ خيالي بسبب بعض مكاتب استقدام الخادمات واسلوب النصب الذي يتبعونه ..فهم يحطوا كل المواصفات اللي طلبتيها في العقد وعندما تاتي الخادمة تطلع شيء بعيد جدا عما طلبتيه…وطبعا عندما ترجع الخادمة الى المكتب .. يبدا شغل النصب ويقول لك صاحب المكتب: ياأخي احمد ربك انها جاءت بعد ثلاثة اشهر ..وكل الذي تحتاجه هو صبر من طرفك وتدريب بسيط فقط وتصير لهلوبة في الشغل ..ولاتنسى انه يبغالك ستة اشهر اخرى علشان نجيب لك واحدة ثانية ..وطبعا تكون انت محتاج لها اشد الاحتياج وتبدا معها من الصفر وتتحمل غلطاتها.
” الوالدة” : وفي الاخير بعد ماتدربها وتعلمها ..تقول لك انا ماشية …ولدي مريض , زوجي مات …حجج مالها اول ولاتاني….
” الوالد” : معاها الحق تمشي …فالطلبات كالرز تنهال عليها من الجميع ..وبامانة ” سيتو ” مستحملة الجميع..وانا متاكد بان الخادمة الجديدة لن تجلس معنا يوم واحد … وخصوصا عندما تتعامل مع ولدك الواقف امامك ( هذا انا الله يستر) ..تخيلي كاسة الموية بجنبه وينادي على “سيتو” لكي تحضرها …اما بناتك فحدث ولاحرج …بنتك الاولى تاخذها لكي تساعدها في طبخ البيت… والثانية علشان تكوي ملابس زوجها …طبعا غير الطلبات المستمرة على مدار الساعة وكانها رجل الي مستمر بلا توقف …. يا” سيتو” نظفي الحمام ..يا”سيتو” اكوي الملابس…يا “سيتو” ارمي الزبالة….وعندما تذهب لترتاح كبقية الخلق ..تقولي لي : ياريت ماجبنا خدامة انا اللي طبخت ونظفت كل البيت والست هانم نايمة اربعة وعشرين ساعة ….
” الوالدة”: ايوه…..طلعني قدام ولدك بصورة الزوجة السيئة التي تعذب الخادمة….نسيت انك تطلب منها أن تغسل سيارتك ….وأن تكوي شماغك من كل زاوية فيه وياويلها لو في غلط في كسرة الشماغ..يرجع وينعاد من ثاني …..
وبدات مصارعة “ناقر ونقير” اليومية ولكن كانت المفاجئة ان ” سيتو” اتت على صوت “الوالد” و”الوالدة” المغرد في البيت وقالت لهم:
اقول “بابا” ..”ماما” انا مبسوطة ماعندي مشكلة…..أنا في عشرين سنة شغل عندكم وابغى اموت هنا وعلى راي المثل “الشيب لاح والسن طاح واللي راح راح”….
( خطيرة ” سيتو” حتى امثال “الوالدة” حفظتها )
ثم اضافت : انا مافي شكوى…بس دائما في صداع …كل يوم في جنجر( مشاكل) بينكم ماتخلص …اقول ” ماما” فيه “بندول” ؟؟
قامت “الوالدة” بسرعة لاحضار البندول….وذهب “الوالد” الى غرفته وانفضت مصارعة “ناقر ونقير” اليومية .
( اكيد “سيتو” عاملة عمل لهم …او انهم انصدموا من ردة فعلها …بس بصراحة ياريتك يا” سيتو” كل يوم تتدخلي وتقضي على “حرب داحس والغبراء ” بين “الوالد” و”لوالدة”)
ذهبت الى غرفتي استعدادا للخطبة القادمة …الله يستر…..

الجزء الثاني: باربي المصنوعة في كوريا

سيلكون

كانت “الوالدة” في حالة من الترقب والاستعداد للذهاب الى العروسة رقم 8 , ولكن بالنسبة لي فالوضع اصبح عادي جدا … فقد مررت بهذه التجربة اكثر من مرة , استقبلنا الاب وهو في حالة من التوتر فقد كان الامر بالنسبة اليه صعبا فهو يريد ان يتاكد من أن هذا العريس ” 100% ” ولا يريد لابنته الطلاق مرة اخرى .
(..جلس الاب يسئل ويتفحص ويحقق….. ايش هذا يا عمى هوه انا جاي أخطب والا جاى في تحقيق مع الشرطة ؟؟ )
وكان السؤال الاول: هل تعرف من هو اوفى مخلوق؟
(السؤال هذا صعب جدا ممكن اتصل بصديق ؟؟والا نحذف سؤالين ؟؟ خليني اتصل على “الوالد” واطلب مساعدة…طبعا الاجابة معروفة ودرسناها منذ الصغر…..)
فقلت له بكل ثقة : ” الكلب” اعزكم الله
رد علي الاب : لا..الحل هو نملة مات زوجها الفيل وقعدت طول حياتها تدفن فيه..
ثم نظر الى وجهي فراى تعبير غريب..( هل عمي مجنون ام انسان طبيعي؟؟!!!).. ولم اتمالك نفسي فضحكت…

” الاب” : انا عارف انه جواب سخيف, ولكن كنت اريد ان اتاكد من عدم وجود بطء في التركيز والإستجابة لان هذا البطء دليل على الادمان… والان هناك بعض الامور لفحص المدمنين سوف اقوم بها ويعتمد عليها رؤية أبنتي او عدمه ….( الله يستر)
– اولا: دعني ارى عينك .. ثم احضر مجهر ووضعه فوق عيني وقال ( الحمد لله تمام) العيون عادية وليست حمراء…
– ثانيا : هل يوجد لديك جفاف في البشرة ؟؟
– لا
– ثالثا : أكشف عن ذراعك لو سمحت وقال: ( الحمد لله … سليم)
– رابعا: دعني امسك يدك ….( الحمد لله … لايوجد تعرق ولاارتعاش )
– خامسا : هل ترى الخمسة الالف ريال على الطاولة بوضوح…
– نعم

” الاب” :

طيب ياولدي سوف اذهب لانادي على بنتي واحضر حالا…وبعد دقائق عاد الاب بسرعة وبدا يعد الاموال فكانت كما هي ……وقال لي : كان هذا الامتحان الاخير لان اهل المدمن دائما يفقدون الاشياء الثمينة في المنزل بسبب حاجة المدمن لشراء المخدر…. نادى على ابنته فدخلت وكانت كلعبة “الباربي” المصنوعة في كوريا” فقد كانت نافخة لشفايفها واذنها وخدودها وكان خشمها كالمطبات الصناعية غير مستوي على الاطلاق …اما باقي الجسم فهو غير متناسق ابدا مع بعضه البعض فتحس بانك امام تمثال شمع ذائب من الحرارة .
– أهلا بك
– هلا ( وبصوت مبحوح تماما) ..اكيد مسوية عملية بصوتها…
– كيف حالك؟؟؟
– كويثة ( حتى الحروف ضايعة منها )
– اقدر اعرف فين تشتغلي؟؟
– ثغلتي ثعبة وايد انا موظفة اثتقبال عند دكتور التجميل ” ايهاب الفهلوي” وكل يوم اثوف ناث كانوا بثعين وايد وثارو حلوين بثبب عمليات تجميل الدكتور “ايهاب” وبثراحة انا بديت عمليات التجميل من ايام زوجي الاول وزدتهم ثوية بعد ماثفت عجائب الدكتور” ايهاب”…
( ثوية ..اسف “شوية” ايش!!!!!!!!!! هذه مليون عملية ..ماباقي شيء في جسمك الا وفيه عملية)
– طيب اقدر اعرف ايش سبب طلاقك من زوجك الاول؟؟
– بصراحة زوجي الاول كان مدمنا ونساني الحنية وقربني من المنية وحسسني وشلون احساس الهنود بدون ماياكلوا فلفل وخلاني مثل المعتوهة ماني عاقلة ولاصاحية… اذا جاع انهبل واذا شبع نام واذا نام ماقام واذا قام نكد وطلع و اذا طلع مارجع واذا رجع اخر الليل قال نايمة وجع…لايعرف الرومانسية ومن الطلبات عنده حساسية…انا عنده دايما منسية …افكارة سطحية…ابتسامتة غبية…مشاريعة خسرانة….وشلتة تعبانة….والمخدرات خلت نفسيته خايسة وكبده حايمة ….)
( لاحظوا اللدغة أختفت لما وصفت زوجها)
– كل هذه الصفات يا” عبد الله ” وصبرت عليه وقلت ان شاء الله ربنا يهديه ويفك ادمانه ….وفي النهاية كان سبب طلاقي تافه جدا …
– ايش هو السبب؟!!!
– تخيل يبغاني اصير مثل المطربة اللبنانية ” مليسا” وعندما بدات اول عملية تجميل لي نفخت له “الشفايف” ..فلم يعجبه ابدا ..وقال: ذكرتيني بفيلم الغوريلا “كينج كونج” وبراطمك صارت نسخة منه ..فطلقني هذا الظالم…
– لا والف لا ( وبحماس لم اعهده بنفسي ) ليس كل الرجال مثله..على اي حركة او كلمة يطلقوا زوجاتهم فلاتظليميهم
( اف تظظظظلييييميييهم كلمة طويلة… ومعقدة) .
ثم انفعلت اكثر واكثر وقلت لها : بكل اسف اصبح الطلاق في مجنمعنا أغلبه يحصل بسبب امور تافهة…وذلك بسبب تراكم المشاكل الزوجية التي لم تحل من طرف الزوجين وتم اهمالها … وجاء سبب تافه جدا وفجرها …ومن الاسباب الواهية للطلاق هذه القصص التي سمعتها : فيقال أن هناك امراة طلبت الطلاق من زوجها مبررة لهذا الطلاق بقولها : بإنها في حالة “وحم” بسبب الحمل، وإن وحمها جاء بالطلاق ويشجعها عليه، ولذلك لن تستريح حتى تحصل عليه …. والاخرى بسبب شخيره والثالثة بسبب “سروال السنة” “والفانيلة … الزي السعودي الموحد للرجل السعودي داخل البيت” الذي رفض زوجها ان يستبدله بالبيجاما….
ثم تحمست اكثر من اللازم وقلت لها :
أن الجمال الخارجي الذي طلبه زوجك السابق ليس مهماً بقدر جمال المراة الداخلي، فجمال المنظر لا يعدو أساساً لجعل الحياة الزوجية مشرقة، لأن الجمال يزول مع الأيام والذي يبقى هو حسن التعامل، لذلك لا بد أن تكون المرأة جميلة باسلوبها في التاقلم مع الحياة بحلوها ومرها برضى وقناعة وان تقاسم زوجها همومه دون تذمر أو اعتراض….. وبحركة لاارداية ومع قوة الموضوع …ضربت يدي ذراعها وهي تقدم العصير وانهيت الموضوع قائلا وبذلك يتحقق الجمال الداخلي والخارجي لهذه الزوجة …….. فاذا بمادة غريبة لزجة تخرج من ذراعها!!!!.
( وتحولت “باربي” الكورية ذات اللدغة المصطنعة الى امراة بعضلات وشنب) ونظرت الي نظرة مرعبة وصرخت بصوت عال…….ماذا فعلت؟؟؟ كل السيلكون اللي نفخته بيدي خرج……. الله يسامحك هذه يبغالها عملية ثانية لاعادة السيلكون تكلف عشرين الف ريال ..
ماينفع تجيبي كيس بلاستيك فيه ” موية وملح” وتحطيه مكانه..
– ” موية وملح”ايش؟؟؟؟…. خلاص ماابغى اتزوج من واحد ماهو عارف ابسط عمليات التجميل ..وبكرة لو عملت اي عملية تجميل في جسمي ماتفرق عنده…
وحمدت لله من قلبي على هذه الفركشة اللي تمنيتها من اول ماشفت هذه العروسة, …تخيلوا معي لو وضعت خاتم الخطوبة في يدها تنفجر يدها قدام المعازيم ..
….وعلشان مانظلم عمليات التجميل للنساء فهناك ميزة واحدة لهذه العمليات …وهذه الميزة هي ان وجه المراة يصبح دائما ثابتا فمهما تناقشت وتخاصمت مع زوجتك فلا يوجد تعابير في وجهها ..هل هي فرحانة والا زعلانة ؟!!!!…ياسلام راحة وهدوء ….

الجزء الثالث: الاصدقاء يتذكرون ايام العزوبية
متمنت
أخبرت الاصدقاء عن ” باربي الكورية” فقال “عصام”: وهو يضحك بصراحة انا احسدك على العزوبية فاحيانا كثيرة اتمنى العزوبية…. فانا كنت متوقع ان زوجتي ستقوم بكل الامور التي افتقدها وانا عزوبي…
– مثل ماذا؟؟!!
– ان توقظني بنفسها على العمل بدلا من المنبه ..وبعدين تجهز لي الحمام ..
وجاءت مقاطعة سريعة من “ياسر “: ابغى اعرف ايش سر تجهيز الحمام ..دائما في المسلاسلات نسمعها ..ومافهمت ايش معناها!! …يعني تقوم وتفتح لك الحنفية اللي على اليمن بدل من اليسار وتنتظرك في الحمام وهي حاملة المنشفة والصابونة …بصراحة هذه شيلها من الحساب….
” عصام” : وبعدين يكون شماغي جاهزا ومكويا بدلا من الذهاب الى المغسلة يوميا لكويه …..وفي العمل اريد رسالة منها كل يوم تخبرني بحبها لي ومشاعرها بدلا…احضر الطلب الفلاني والعلاني …ولاتنسى اولادك في المدرسة ولاتنسى ….

” عبدالقادر”: حرام عليك فين عايش؟؟؟؟؟ أكيد متاثر بقصص الحب ” قيس وليلى ” يعني زوجتك فاضية 24 ساعة علشان ترسلك رسايل حب ومحبوب….اكمل ياقيس …
” عصام” : ابغى لما ارجع من العمل مساح خفيف وتدليك للارجل مع حمام بخار
” أحمد” : حاشا وكلا ….ماصارت زوجة صارت نادي صحي متكامل..
” عصام” : بعد المساج .. توضع لي الغذاء مع موسيقى رومانسية ” فيروز” ..” بيتهوفن”
” اسحاق” : تكفى يامطعم “الفيصلية”
” عصام” : وبعدين غفوة …وبعد الاستيقاظ ….الذهاب الى الشلة…. وقبل الذهاب اليهم ..تبخرني وتبخر ثوبي وتدعي لي بالتوفيق للفوز في البالوت.
“ماجد” : يارب يخلص هذا الحلم…

” عصام” : وعند الرجوع من الشلة …تناقشني بهدوء عن مشاكل الاولاد والبيت وتكون الشكاوي مختصرة ومركزة.

” ايمن” : ياعيني على الاختصار ..انت قصتك لها ساعة وما انتهت

” عصام” : ياجماعة هذه متطلباتي وهي بسيطة جدا

” فهد” : يبغالك امراة ألية علشان تنفذ طلباتك … اصحى من النوم ..هذه الامور على عهد اجدادنا وليس عهدنا….
” أسحاق” : تصدقوا ايام العزوبية ايام يجب ان تصبح فيها دب قطبي متحرك بسبب الاكل المستمر …اتذكر ان زملائي مسوين لي عيد ميلاد جايبين شمعة وحاطينها في الرز ..شوفوا التخلف …وبعدين جايبين هدية لي …موز وتفاح …هذاك الوقت عقلنا في بطننا.
” عبد القادر: : ياجماعة انا بالنسبة لي لااريد ان ارجع الى حياة العزوبية فالعزوبي مسكين…..مطفر…جائع…مديون من الجميع ابتداءا من الهندي راعي البقاله، الى صاحب مغسلة الملابس… وراعي المطعم…. طبعا غير الاضهاد من جميع الجيران والشك الذي يحوم حوله … والله لا يوريكم الفوضى المحيطة به من الملابس الغير مغسولة وأكياس المطاعم المرمية في كل انحاء الشقة… طبعا المطبخ فاضي وفيه بعض الاشياء الاساسية بالنسبة الى العزوبي مثل علب التونه, كورن فليكس, اكياس ليبتون ومعكرونة “اندومي” والنصف الاخر من المطبخ يوجد في الثلاجة “توست” ” جبنة كاسات”…..اسهل شيء يسويه العزوبي…
” ياسر ” : بما اني من المدخنين بكل اسف فكانت صالة شقتي تحتوي على مايلي تلفزيون… بلاي ستيشن…فيديو….اربعة طفايات دخان….ثلاثة رؤوس معسل.. .ثلاجة شاهي…جرائد من قبل 100 سنة وواصلة الى السقف….خمس دفاتر …(ليست للدراسه) ولكن علشان نقيد عليها نتائج الكوتشينة …….

” ايمن “: لنتكلم عن حالتنا نحن العزوبية فنحن محظروين من دخول المحال التجارية، وينظر إلينا أحدهم كأننا منبوذين .. طبعا غير الضوابط الخاصة بالعزاب للسكن داخل الأحياء السكنية, ومن هذه الضوابط أن يكون مبنى سكن العزاب على طريق رئيسي محيط بالحي، وأن يكون بعيدا عن مدارس البنات وسكن الطالبات بمسافة لا تقل عن 500 متر. وأن توضع على مدخل المبنى لوحة ظاهرة يكتب عليها عبارة «سكن خاص للعذاب..أسف للعزاب»!!!

” العمدة” : لكل مرحلة عمرية او فكرية لها متطلباتها ولها رغباتها .. ففي مرحلة الشباب او بداية الشباب ” يعني بعد المراهقة ” يبدأ الشخص يشعر بأنه اصبح رجلا فيكون في قمة انطلاقه ويريد ان يكون حرا في فعل اي شئ يحسسه او يحسس الاخرين بانه رجل ..
فيعيش مع زملائة فترات اطول مع العيش مع اهله ويقتبس عاداتهم وهم ايضا يقتبسون منه وبعد فترة من الحرية المصطنعة يبدأ بالبحث عن الاستقرار النفسي والذاتي والمعنوي فيبدأ بالبحث عن الزوجة التي تجعله يستقر ويهدا من الزوبعة التي يعيش فيها….

وبرأيي الشخصي انه اذا كان الشخص قادر على ان يفتح بيت ويصرف عليه فلا يتردد بالزواج لانه فعلا استقرار نفسي ويبعد المرء عن العديد من الهفوات التي لابد ان يقع باحداها…. اما اذا كانت حالته المادية سيئة فانا افضل ان ينتظر حتى لايتم زواج سريع وطلاق اسرع ….

وغدا باذن الله الخطبة التاسعة… وانتظروا شهريار….
وكوكو كوكو طلع الصباح

ديك

Advertisements

4 تعليقات

  1. لم اكمل قراءه الموضوع كاملا x-x
    حالما ساجد الوقت صدقني بان مدونتك ستكون في مفضلتي ..
    لكن اعجبني تدويناتك بعنوان خطب …
    سانضم لقائمه متابعين ! اذا سنحت لي الفرصه 😛

    • اهلا وسهلا بك وشرفت المدونة

  2. ههههههههههههههههههههههه
    لاتلومها الدكتور يجرب فيها السليكون ههههههههههههههههههههههه

    اهم شي سالفه الزباله .. الحمد لله محد شافها ههههههههههههه

  3. هلا هل الموديل عا شفايف بعض حلو كتير بتحس في شي رائع بس على بعض ياستار فعلا تخوف متل الفنانة مها المصري شفايفة بايخة كتير

    نحو الافضل والتميز الدائم وننتظر المزيد من التقدم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: