الخطبة رقم (9): البي بي


(من الامثال المفضلة للوالد: قبل ما تخطب وتناسب شاور واسال وفكر وحاسب)

الجزءالاول : “شلة الانس” تتحدث عن امور غريبة في مجتمعنا

صصصص

” ياسر” :
خلونا اليوم نتناقش في مواقف وامور غريبة في مجتمعنا نراها يوميا ونستغرب بانها لاتزال موجودة…… ودعوني ابدا بموقف غريب رايته بعيني :
انا كما تعرفون تغلبني الشفقة والعطف على المتسولين كثيرا مع قناعتي نظريا بأنه يجب اتخاذ موقف جاد وحاسم مع المتسولين فقد قابلت قبل فترة رجل من دولة خليجية ومعه عائلته واقترب مني هذا الرجل وبحياء شديد أخبرني بأن محفظته قد ضاعت منه وهو يؤدي العمرة ولا يستطيع العودة لأنه لا يملك أي مال ويريد أن يعبئ بنزين لسيارته المرسيدس وان يطعم عياله ..واخبرني بأنه سيأخذ عنواني… وعند وصوله إلى بلدته سيرد المبلغ لي وأعطيته المقسوم وأخبرته بأنه لا حاجة له أن يرد الأموال فقد أحسست بمعاناته ووضعت نفسي مكانه….وبعد أسبوع وجدت الرجل نفسه يتحدث مع شخص بنغالي في الشارع المقابل لبيتنا .. فلما راني انطلق بسرعة الصاروخ إلى السيارة التي بداخلها ” أولاده وزوجته” والله اعلم هل هي عائلته؟؟ أم بنغاليون مرتدين لباس امرأة… وأولاد مسروقين؟؟؟ والمشكلة اتقانه اللهجة واللبس الخليجي .بصراحة ممثل محترف ويستحق ياخذ جائزة الاوسكار بالنصب والاحتيال
” اسحاق” :
من الامور الغريبةالروايات والكتب الممنوعة فمثلا رواية بنـات الرياض ورواية أبو شلاخ البرمائي وغيرها وغيرها .. وروايات أخرى… منعت ولاقت نجاحا باهرا ثم سمح لها بالنشر ولاقت نجاحا عاديا…كيف أصبح كل كاتب يمنع كتابه يصبح مشهورا لهذه الدرجة… هل كل ممنوع مشهور في مجتمعنا !!!..وهل كل كاتب يتناول الجنس بتفاصيله الدقيقة هو الكاتب الأكثر نجاحا؟؟
” ماجد” :
أول ما يخرج بعض الشباب وأحيانا بعض العجائز خارج حدود البلاد يكون صب اهتمامهم السؤال عن المراقص و الكازينوهات. وكأنه انتقام من منع الأشياء الفاسدة في مجتمعنا….أما إذا ذهب إلى متحف أو مكان اثري أو مكتبة فهو يعتبر فريدا من نوعه ويجب وضعه في متحف!!!
” عصام ” :
نتكلم اللغة العربية وهي لغتنا التي نفتخر بها لأنها لغة القران.. ولكن…حاول أن تجد وظيفة بها لغة عربية…فراش مراسل موظف غلبان… موجودة ومتوفرة وأحيانا تحتاج إلى خبرة طويلة لكي تتمكن من الحصول عليها.. والآن لنفترض العكس معاك لغة انجليزية ممتازة ولا اقصد ركيكة ..الأبواب كلها مفتوحة لك ..أنت تأمر ونحن ننفذ ..!! لماذا لا يتم إدراج مادة اللغة الانجليزية منذ المرحلة الابتدائية لكي نعمل عملا محترما؟؟؟ لماذا لا تكون اللغة الانجليزية شيء أساسي ومرادف للغة العربية؟؟؟
” احمد” :
يتميز معظم شبابنا بعدم النظام في أغلب أمور الحياة إلا أنهم إذا عاشوا خارج إطار مجتمعهم لظرف ما فإنهم سرعان ما يتشكلون ويتعايشون مع البيئة الجديدة، ويبدءون بتطبيق نظام ذلك البلد فور الاستقرار فيه .. وإذا عادوا تجدهم يرجعون إلى طبيعتهم القديمة خلال ثوان بل ويبدؤن بالتفاخر بأنهم لم يقفوا ولن يقفوا في الدور وإنهم قد استحدثوا حيل كثيرة لكي يتخلصوا ويتحايلوا على نظام بلدهم!!
“فهد” :
عندما نقلت الى حي راقي.. خرجت إلى الشارع لأرى جيراني..شاهدت جاري واقفا عند الباب…وعندما راني أسرع عائدا إلى الداخل واقفل الباب بشدة وكأنه يخبرني قائلا: (..يا جاري أنت في حالك وأنا في حالي) !!!!
” ايمن” :
الكذب وحبله القصير … هذه القصة حدثت لأربع طلاب كانوا يلعبون الورق حتى وقت متأخر ولم يستعدوا للامتحان المقرر عليهم….. وفي صبيحة اليوم التالي فكر الطلاب في خطة، حيث ذهبوا إلى عميد الكلية وقالوا بأننا ذهبنا ليلة البارحة لحفل زفاف كنا مدعوين له وفي منتصف الطريق أنفجر أحد إطارات السيارة مما جعلنا نضطر لدفع السيارة لأقرب محطة لتغيير الإطار, وقد تأخر الوقت علينا ولم نذاكر المطلوب منا، ومما تسبب بالتالي لعدم قدرتنا على الاستعداد للامتحان. وعليه قرر العميد بان لهم الحق في إعادة الامتحان بعد ثلاثة أيام، وبعد شكر العميد وعدوه بأنهم سيستعدون للامتحان بشكل جيد، وفي اليوم الثالث التقى الطلاب والعميد كما هو متفق، والذي أخبرهم عند قدومه بأن هناك شرطاً في الامتحان بحيث يجلس كل طالب من الأربعة في غرفة لوحده لتأدية الامتحان، وعلى الفور وافق الطلاب حيث كانوا مستعدين بشكل جيد للامتحان بعد مذاكرة لمدة ثلاثة أيام.
كان الامتحان من سؤالين فقط بمجموع 100 درجة كما يلي:
السؤال الأول: ما هو أسمك؟ (درجتين )
السؤال الثاني: اكتب أي أطار أنفجر في طريق عودتكم إلى الجامعة من الزفاف تلك الليلة… الأمامي( يمين أم يسار) أو الخلفي( يمين أم يسار) ؟؟ ويجب أن تكون الإجابة واحدة من الجميع لتأخذوا الدرجة. (ثمانية وتسعين درجة)
” العمدة” :هذه قصة حقيقية تتحدث عن آخر ابتكارات العاملات المنزلية في تعذيب الأطفال وسمعتها من زميلي الذي قال لي :عندما كان يبكي ولدي أو يطلب شيء من الخادمة ، كانت تحاول الخلاص من طلباته وصراخه بأي شكل حتى تستريح، فكانت تلجأ إلى وضع شفاطة المكنسة الكهربائية في أماكن حساسة من جسده وتشغل دورة الشفط إلى أن ينهار الطفل تماما من شدة الألم. وأثبت الفحص الطبي أن الطفل مصاب بتهتك في عروق الخصيتين، نتج من عملية الشفط!!!
وبعد التحقيق معها قالت انها لم تستطع ان توفق بين عمل المنزل ومسؤلية الاطفال ( خمسة اطفال) والغسيل والكوي بالاضافة الى ان كل طفل يطلب الطعام في اوقات مختلفة مما جعلها تخترع هذا الاسلوب لتخويفهم .
ياجماعة …..انتبهوا على اطفالكم وتذكروا بان هذه الخادمة تركت اهلها وحياتها من اجل لقمة العيش…. ولاتنسوا ان الإسلام حث على حسن معاملة الخدم وإكرامهم فأين هم الذين يسيئون معاملة الخدم عن تعاليم دين الإسلام!!!
ألم يعلموا بأن الله عز وجل يمهل ولايهمل وأن دعوة المظلوم مستجابة …
وبالتأكيد أن سوء معاملة الخدم من أسباب ارتكاب بعض الخدم للجرائم وخاصة إذا كانوا غير مسلمين ،بحيث أن ذلك سيكون بدافع الحقد والإنتقام … فينبغي للمخدوم حسن المعاملة للخدم والرفق بهم،…..فالمعاملة الطيبة تلين القلب وترقق النفس…

الجزء الثاني: جلسة مصارحة من “الوالد”

ثقث

بدات “الوالدة” بزيارات مفاجئة للجيران بعد غيبة طويلة جدا وكان التفتيش مرهقا ومتعبا بالنسبة اليها حتى وجدت ضالتها في بنت من جيران الحي الشرقي الغربي الشمالي الجنوبي لحارتنا, فتاة امها مديرة مدرسة وابوها رجل أعمال, وتم سؤال “الوالد” عن الجيران فاجاب :
انني أعرف الاب وهو من خيرة الرجال وخبير عالمي بالاسهم…ثم طلب مني الذهاب معه الى ” قهوة الذكريات” لشرب فنجان “كابتشينو” ..ذهبنا انا و”الوالد” فقط بناءا على طلبه ..وخلال تناولنا للقهوة …نظر الوالد لي قائلا ..هل تعلم بانك قد كبرت واصبحت اقرب شخص لي الان بعد الله…ولذلك سوف اطلعك على اسراري والحب الاول في حياتي … ( بنت الجيران)…..وياويلك وياظلام ليلك لو عرفت “امك” عن هذا الموضوع ……
القصة ياولدي بدات عندما كنا صغارا كنا نحاول ان نتشبت بمظاهر الرجوله فنحك مكان الشنب حتى يظهر الشنب بسرعه…. (نتخن) صوتنا في الحديث لكي نظهر للاصدقاء باننا وصلنا الى عمر البلوغ…
ومن اهم تلك العلامات أننا كنا نظهر مقدراتنا على سحر بنات الجيران ..وليس مثل عصركم عصر الانترنت وعصر الشات والفيس بوك والكلام الفاضي…..نحن جيل مختلف…كنا اكثر حبا ورومانسية منكم وكان لكلا منا طريقته فالبعض منا كان يؤشر للفتاة أو يتابعها عن بعد ….والبعض الاخر كان يغمز لها بعينه… والكثير منا كانوا يكتفون بالبكاء الصامت ويقفوا متفرجين …..ولاننسى النصابين الذين يتصدرون المجالس فيحكون كيف ان فلانه قابلته وكيف قابلها لاول مرة وغيرها من امور خيالية لاتحصل حتى في افضل انواع الافلام الهندية وخصوصا في مجتمعنا المحافظ ….. وفي النهاية يصدق النصاب خياله…. ويمشي مع خياله ويسهر طوال الليل وهو يكتب اشعار للفتاة الخيالية التي اخترعها.
بالنسبة لي فاول حب كان لبنت الجيران حيث كان بجوارنا منزل خال من سنين طويلة … وذات يوم رايت سيارة شحن تقف في المنزل المجاور لنا و العديد من العمال تنزل أثاثا جديدا .. واخبرني “ابي” أن هناك جيران جدد سكنوا المنزل المجاور لنا … وكان رب هذه العائلة يدرس في بريطانيا ورجع بعد ان انهى دراسته … وكانت غرفتي تطل مباشرة على منزل الجيران … وفي المساء … رايت إضاءة غرفة الجيران المقابلة لغرفتي … ولمحت وجود شخص من وراء النافذة .
أستعذت بالله من وساوس الشيطان … وصديت ببصري عن النافذة … وواصلت مراجعة دروسي المنزلية….ولكن غرفة الجيران مازالت مضاءة الأنوار, وحدثتني نفسي بالنظر مرة اخرى … وبالفعل … نظرت إلى الغرفة … ورأيت شخصا واقفا خلف زجاج النافذة…. وطبعا شباب والفضول يغطي على عقلنا.. فاقتربت من النافذة ودققت النظر ….
“هذا ولد … لا .. لا .. هذه بنت … إيوه بنت … ما شاء الله .. ايش الجمال هذا !!!
هذه تنظر لي والا تنظر لشخص اخر ؟!!!! … لا والله .. “هذه الفتاة تنظر لي انا “
واستغربت من جرأة الفتاة ..اكيد متربية في بريطانيا والحرية عندهم شيء عادي… ولم تستحي مني فهي لازالت واقفة خلف النافذة … شكلها تبغى تتعرف علي ..ولذلك قررت ان اؤشر لها وارى ردة فعلها ……
وبالفعل .. اشرت بيدي ..وكانت الفتاة تبتسم في كل إشارة.
أخذت كرتونة كبيرة وكتبت بخط كبير:
“أنا أخوك عبد الرحمن “لا أخوك ما تصلح “… أنا حبيبك عبد الرحمن “لا ما تصلح حبيبك .. البنت تقول ايش هذا المتسرع اللي عمره ماشاف نعمة”… أنا ولد جاركم ” عبد الرحمن” .. ” لا ما تصلح ولد .. بعدين تحس إني صغير … أحسن شي اكتب لها” أنا جاركم عبد الرحمن … وعمري 15 سنة …. واحب اتعرف عليكي…
رفعت لوحة الرسم من النافذة وبدأت ارصد تجاوب الفتاة :
“الظاهر إنها تقرأ …. هزت رأسها .. إيوه هزت رأسها . يعني موافقة البنت”.
في تلك الليلة .. سهرت الى الفجر وان اكتب للفتاة رسائل تعريفية عني .. وعن دراستي … وعن هواياتي .. وأصدقائي … ”حتى عن أسرتي”….
( طبعا طلبت من الوالد ان يشتري لي عشرة كراتين بيضاء كبيرة من اجل اللوحات التي طلبوها منا المعلمين في المدرسة ..الله يسامحني على الكذب )
في اليوم التالي, توجهت الى غرفتي .. وبدأت أنظر إلى نافذة الجيران .. ولكن نور الشمس لم تمكني من النظر خلال نافذة الجيران….”أكيد البنت نايمة” … بعد سهرة البارحة.. ..
بعد اسبوع كامل …كان اخر لوح لي فطلبت من الفتاة أن تكتب لي شيئا عنها…. ولكني رايتها تهز رأسها بالرفض .. فقبلت أن تقتصر الكتابة علي .. وانا اعرف أن سبب رفضها للكتابة “خوفا من اهلها فاحترمت رغبتها واحببتها اكثر“.
واستمر الحال على هذا المنوال …واصبحت أعيش سعادة بالغة مع بنت الجيران… فهي كالقمر من وراء النافذة … كلما ازداد الليل ظلمة, كلما ازدادت جمالا … وإذا ابتسمت لي , رآيتها كالبدر….
وفي يوم قرر فيه الجيران ان ينقلوا من حينا ..فلم استطع ان انام طوال الليل ..(ابوك اللي تشوفوه عاطفي ورومانسي) …المهم نزلت درج البيت وانا احس بان كل حياتي واملي سيذهب مع ذهاب بنت الجيران … وكانت المفاجأة القوية لي أن رايت احد عمال النقل وهو يحملها …يحملها بين ايديه ….وهي تبتسم ابتسامتها الغامضة .. لقد كانت لوحة “الموناليزا”…التي احضرها الاب من بريطانيا ….تخيل كل هذا الوقت والخيال والحب كان من اجل لوحة..لوحة…ياخسارة السهر والارق والعذاب …..
ولاول مرة لم استطع ان امنع نفسي من الضحك امام الوالد ..وضحك معي حتى دمعت اعيننا.

الجزءالثالث :” الساعة 6 “
<البي بي
لم نحتاج الى سيارة للذهاب الى بيت العروسة فالبيت قريب جدا وذهبنا سيرا على الاقدام ( طبعا الجو بارد ) ولو كان يوم حر مااستطعنا التحرك قيد انملة ( انملة وليس نملة).
دخلنا كالعادة بيت الجيران واستقبلنا الاب وكان يعاني من حالة نفسية جامدة فطوال الوقت يتكلم بالتلفون ” بيع ..لالالالا…اشتري ..بيع …لا اشتري…سهم الشدائد ..ممتاز اشتريه ” ولما انتهى من المكالمة نظر الي قائلا : كيف حالك ؟
– الحمد لله ياعمي

الاب: كيف اخبار الوال؟؟
ولم يكمل السؤال ……ستة مكالمات بهذه الطريقة ثم جاءت المكالمة السابعة ونادى على بنته باعلى صوت …تعالي يا “فتون” …
طبعا ما صدقت ” فتون” نداء أبوها فوجدتها تنط من وراء الباب وتدخل بسرعة الصاروخ..وخرج والدها لاتمام المكالمة السابعة.
” فتون” : ارجو أن تسامحني على صراحتي واسمعني كويس..انت انسان سمعتك اصبحت على كل لسان بسبب خطبك العديدة ….وانا اريد بعض الحقائق عنك قبل ان يتم اي ارتباط بيننا ….وأريدك ان تخبرني عن كل خطبك السابقة…. وبكل امانة….. ولماذا فشلت هذه الخطب؟؟
– بدات برواية كل خطبي السابقة واحدة بواحدة ووجدتها تضغط على زر التسجيل الذي امامها وتسجل كل كلمة اقولها ….وكانت في نفس الوقت تستخدم هاتفها البلاك بيري واللاب توب في وقت واحد ..يالها من فتاة خارقة …وتوقعت ان تسحبني الى غرفة صغيرة وخلفها مراية يقف ورائها ابوها …وتوجد في هذه الغرفة لمبة في السقف تتحرك من اليمن الى اليسار وبسرعة محسوبة…. وامامي طبعا بودي جارد يقول لي اعترف بكل خطبك… واثناء هذا الخيال الرائع المليء بالتراجيديا…. وردني مكالمة من اختي “نوف” ولكني لم استطع التحدث معها لاني كنت مشغولا بسرد ماضي الخطوبات على المفتش “كولمبو” .

” فتون” : بعد الشهرة التي حصلت عليها في حارتنا بسبب خطبك الغريبة ماهو رايك في الشهرة؟؟؟
( لاادري ياجماعة هل هذا برنامج تلفزيون ؟؟او برنامج اذاعي ؟؟!!!جلست ادور على الكاميرا ..ياخسارة مافي شيء …لايوجد غير هذه الثريا المعلقة في السقف واحد مساميرها واقع ..وان شاء الله ماتطيح علينا ….)
– شوفي يا ” فتون” انا لااحب الشهرة ولااسعى اليها ولكن الظروف القاهرة هي التي ادت الى فركشة هذه الخطوبات ..و لاتظني أن حياة المشاهير في العالم كما تصورها لنا دائماً قنوات التلفزة والصحف الصفراء بانهم يمتلكون السيارات الفارهة والبيوت الكبيرة وأرصدة البنوك ومحبة الجمهور بانها حياة سعيدة … واعلمي ان كثيراً من المشاهير مصابون باكتئابات مزمنة، وقلق وأمراض نفسية عديدة ، وأودت بكثير منهم إلى نهايات مأساوية مثل الانتحار او الادمان …..
( انتهى هذا الكلام الخطير والكبير ..وياريت المخرج يقول رائع ماقصرت يااستاذ ” عبد الله” وسوف ننشر هذا التصريح العالمي في قناة العربية والـ MBC والـ CNN… )

ذهبت الفتاة لاحضار العصير …ثم فتحت جوالي ورايت رسالة من اختي ” مي” تقول :
– حاولت أن اتصل عليك اكثر من مرة …..ادخل على الرقم 12345 في البي بي (البلاك بيري) وانضم الى مجموعتنا باسم مستعار وسمي نفسك ” الساعة 6 ” وشوف العروسة المضروبة ايش كاتبة؟؟!!!!!

انضممت الى مجموعة اختي وزملائها وجيرانها باسم ” الساعة 6″ ولاادري لماذا اختارت اختي هذا الاسم وهذا الوقت ؟؟!!!! …وبدات ادور على ” فتون” ووجدتها …وكانت واضعة صورة لشخصية ” شهريار” مع ابتسامة كبير ة وكتبت تحتها:
اخيرا جاءت الساعة ” 6″ وتعرفت على ” عبد الله” بعد ان سمعت عنه الكثير …سوف اوصف لكم شكله… شعره اشقر …عيونه زرقاء…. دمه خفيف…لابس بدلة …صوته اوبارلي …. ( لم اصدق ان هذه هي مواصفاتي) ربما تقصد الممثل “حسين فهمي” ولكن بعد ان اصبح سعودي الجنسية ؟؟!! ووجدت الجميع يرد عليها …
” لولو” : ارسلي لي صورته ..الله يخليكي….
” فتون ” : لا ….موتي قهر يا “لولو” … ..
” رانية ” : طيب على الاقل خلينا نسمع قصصه
” فتون ” : بصراحة لما اخبرني عن خطبه حزنت عليه واردت ان اخبره باني لااريد ان اتزوج وأن كل الموضوع هو تحدي من البنات لمعرفة اسرار خطبه ونجحت في اخذ كل المعلومات منه…… وسوف اضع كل هذه القصص على مدونتي الخاصة باسم ” فتون تكشف اسرار المفتون “.
” غزل” : مبروك كسبت التحدي … والعشاء في مملكة المراة اليوم على حسابنا
” ميسون ” : يابنت كيف صيدتيه
” فتون ” : اللهم لاحسد ..خليت الخاطبة ” ام مصعب ” تتدخل وتكلم امه
” رانية ” : ياترى حتتزوجيه
” فتون ” : هاها…. لا طبعا ..مرة بدري على الزواج ..
” هناء” :كما اتفقنا التحدي مستمر وأنتي فزتي بالجزء الاول ” معرفة اسراره ” ولكن الجزء الثاني ” أن يرفض هو ان يخطبك ” فهذا التحدي الاصعب لانها ستكون المرة الاولى له ان يرفض الخطوبة…

” فتون” : لدي خطة لجعله يفسخ الخطوبة بنفسه…..عن اذنكم رايحة اجيب العصير واجي اخبركم باخر التفاصيل …
(دخلت فتون ومعها عصير احمر وجاءت لكي تقدمه لي فلم تتماسك جيدا وطاح كل العصير على ثوبي )
” فتون” : انا اسفة جدا ولكن معي مرض غريب وهو عدم السيطرة على اعصابي ويدعى ” اوكى اكا”
– مايهم…. المرض عارض والبقاء للشخصية والاخلاق
” فتون” : الدكاترة اجمعوا بانه لايوجد علاج له….
– ربنا كبير وان شاء يالله يجدوا علاج له في المستقبل

” فتون” : نسيت اعرفك على ولد اختي ..ابني الذي لم اخلفه ..ولااقدر اعيش من دونه ولذلك اذا تم النصيب فسيكون كل يوم عندنا….. ونادت على ولد أختها ” حمودي”
( حضر ” حمودي” وكان ولدا مخيفا جدا يصل وزنه الى 200 كجم وجاء لابسا بدلة كارتية بحزام اصفر)
” حمودي” : هذا هو العريس الجديد ..ليش كده موسخ نفسه ؟!!!!!
” فتون” : سلم اولا وروح اجلس بجنبه واخبره كيف حصلت على الحزام الاصفر؟؟!!
(جاء “حمودي” وجلس بجانبي فمال الكرسي وكدت اطيح منه وحسيت بان الهواء قد قل بشكل مخيف لان الاكسجين انتهي بحضوره …. ثم اعطاني حلاوة ..صحيح ولد لطيف ومؤدب …دائما نظلم الناس بسبب اشكالهم …)
بعد دقائق من مص هذه الحلاوة اللذيذة ..جلست اصرخ من الالم ..كانت حلاوة وبداخلها شطة حارة جدا …وطلبت كاس من المياه ..فجاءت ” فتون ” وقدمت لي الماء والدموع تسيل على خدي من لهيب الفلفل….
..نظر الي ” حمودي” نظرة طفولية بريئة..انا اسف ياعم… اعطيتك حلاوة الالعاب حقتي بالغلط ….ارجوك سامحني.. ؟؟؟؟
– لا..لا… تهتم
– طيب تلعب معي
– طيب
– خذ هذا التلفون وخلينا نتكلم ( هذا الناقص العب مع ” حمودي” ..ولكن انا اوريكي يا” فتون” )
– اخذت التلفون ورفعت السماعة وجائتني شحنة من الكهرباء في اذني جعلتني اصرخ صراخا حادا وحزينا .. ثم رايت” حمودي” يتجه الى نهاية الغرفة ويجري باقصى سرعة ويقفز على صدري ..ويقول : ايش رايك بحركة “الكارتية”هذه ؟؟
( لم استطع الكلام واحسست بان ” فتون” انتصرت علي ..لان روحي بدات بالخروج وهو جالس على صدري…)
– تكلمت بصوت خافت جدا ..شفت لعبة المصارعة الجديدة على الجوال؟؟؟
( قام ” حمودي” وتغيرت شخصيته 100% وبدا يتكلم معي بادب شديد ..)
” حمودي” : لا..ابغاه لو سمحت
واعطيته الجوال….فرجعت حالة من الهدوء تسيطر على الغرفة بعد ان انشغل “شمشون الجبار ” بالجوال….. ( هذه الظاهرة وهي الهاء الاطفال بالالعاب الالكترونية قد انتشرت في مجتمعنا لتهدئة اي طفل… ونهايتها دائما ضعف في النظر وسمنة مفرطة ووحدة واحيانا لاسمح الله نوع من انواع الصرع بسبب انفعال الاطفال الدائم وتوترهم )

وقفت امام ” فتون ” ” وتفاجئت بنظراتي المليئة بالغضب واخبرتها باني اعرف مافعلت وقلت لها : انتي بنت بكل اسف سطحية وفاضية …ولا عندك مسئولية ولاهموم…. فقط استهتار وضياع.

“فتون” : اسفة جدا ولكني كنت فاضية وحبيت اتسلى قليلا فأبوي طول الوقت مشغول بعمله وامي يالله نشوفها .. سامحني ..وانا التي سارفض هذه الخطبة لاني خسرت الرهان واخذت درس محترم بعدم التلاعب بعواطف الناس ….
طلبت منها الخروج فنادت على والدها فوجدته يتكلم بالهاتف…..فودعني قائلا:
– “مع الصفقة ” بدلا من ” مع السلامة”
(واكتشفت ان الاب في عالم والبنت في عالم اخر ولايوجد بينهما اي وسيلة للاتصال …. وتمت الفركشة التاسعة التي خسرت فيها العروس التحدي…….)

وغدا باذن الله الخطبة العاشرة… وانتظروا شهريار….
وكوكو كوكو طلع الصباح

ديك

Advertisements

9 تعليقات

  1. هههههههههههههههههه
    ياحرام

  2. اها لتو فقط قرأت > (من أنا)

    حسناً جيد ، وفقك الله ، تابع

    • اهلا وسهلا
      وبالتوفيق لكلانا

    • هلا

  3. ماقصة والدك واللألعاب أنا لم افهم
    كل هذه مصادفة ؟ ام انها من الخيال يعني (:

    وشيء آخر ، هل حقاً هذه الخطب صحيحة بكل تفاصيلها
    لست اكذبك ولكن اريد أن افهم

    يعني اول مره اعرف شعور الخطّاب
    واريد أن اعرف اكثر

    وشكراً لك

  4. أستاذي الكريم
    سرني مرورك على المدونة والمتابعة
    وأنا من اليوم سأتابع تدويناتك

    تحياتي

    • اهلا وسهلا بك ونورت المدونة

      وبانتظار ارائك وافكارك

      مع تحياتي

      • جمـيــلـه جداً

        • شكرا على حضورك الكريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: