الخطوبة رقم 21 : (خطبة الممرضة)


(من الامثال المفضلة للوالدة: سلاح الزوجة لسانها واكيد لن تدعه يصدأ بعدم استخدامه)

الجزء الاول : ( حاجات نفسية)

احضر ” عصام ” معه زميله الدكتور ” علي” الى الشلة وهو دكتور نفساني وطلب منا ان نخرج عن المالوف ونناقش قضايا نفسية لكل شخص منا وبصراحة وعفوية…
“الدكتور علي”: ساسئل كل واحد فيكم اسئلة غير تقليدية ولكنها غير محرجة ..وربما يظن البعض ان الدكتور النفسي يحرج مريضه او يضغط عليه ليعترف بخباياه ولكن على العكس من ذلك …فالمريض النفسي هو الذي يخرج مافي عقله وقلبه ويمنحه للطبيب لكي يتخلص من همومه…. ولذلك اذا اراد احد ان لايجاوب او لايدخل معنا في هذه الجلسة ويحس انه غير مريض نفسيا ….وهذا مستحيل … فله الحرية المطلقة وتاكدوا ايضا بان نتائج التحليل النفسي ساعطيها لكل شخص على انفراد ……
من يود ان يبدا؟؟!!
” ايمن”: انا يادكتور …
“الدكتور علي” : من البداية انت جرىء جدا ولذلك اقدر جرائتك واود ان اسئلك عن امور تجدها غريبة في حياتك سواء كانت في طفولتك او في حياتك الحالية ..
“ايمن ”: مالذي تقصده يادكتور؟؟!!
“الدكتور علي” : امور ضايقتك في حياتك الحالية … او امور تم مسحها من ذاكرتك سواء كانت في طفولتك او كبرك ثم عرفت عنها لاحقا..
” ايمن ”: اني اتذكر طفولتي جيدا ولكن غرفة الوالد والوالدة مهما احاول ان اتذكر تفاصيلها فانساها دائما واسميها الغرفة المخفية… مع ان اخواني يذكرونها بالتفصيل الا انها مسحت من ذاكرتي تماما… شكله الزهايمر يادكتور بدا بدري عندي….
” دكتور علي” : مالذي تكرهه في المراة؟؟
” ايمن”: بصراحة انا احب المراة جدا وهذه مصيبتي ….فانا الى الان لم اتزوج لاني اريد ان اجد اكثر من امراة في حياتي ..وبصراحة اكره المراة الخادمة من صغري واقرف ان اكل من يدها …وهذه عقدة ربما تجد لها حل يادكتور….
“الدكتور علي”: من يريد ان يدخل معنا على الخط ؟؟
(لم يجاوب احد …. شكله الكل خايف ينكشف)
” الدكتور علي” : هل تؤيدون ان اختار انا ؟!!
” العمدة ”: هذا افضل يادكتور..
” الدكتور علي” : سأبدا بالذي لم يشرب الشاهي… وتركه باردا ..وهذا معناه انه متحمس للموضوع…. او يريدني ان اسئله…..اسمك لو سمحت ؟؟
” اسحاق” : “اسحاق” يادكتور
” الدكتور علي” : نفس السؤال يااسحاق؟؟
” اسحاق”: والله يادكتور من الامور التي تضايقني حاليا هو عدم النوم و الارق الشديد
” الدكتور علي” : هل انت متزوج؟؟
” اسحاق” : نعم يادكتور
” الدكتور علي” : كم طفل لديك؟؟؟
” اسحاق” : طفل واحد
” الدكتور علي” : هل انت مرتاح في حياتك الزوجية ؟؟
” اسحاق”: الحمد لله لاباس
” الدكتور علي” : هل انت مرتاح ماديا ؟؟
” اسحاق”: الحمد لله يادكتور
” الدكتور علي” : بالنسبة الى طفولتك ..هل تتذكر امور ضايقتك وتم مسحها من ذاكرتك ثم استرجعتها ….
” اسحاق”: لا يادكتور ..ولكني اتذكر ان طفولتي كانت صعبة نوعا ما ..فانا لم انل الحنان الكافي من امي لان عددنا كان كبيرا جدا وكانت حالتنا المادية صعبة جدا ….
” الدكتور علي” : لااريد ان احرج شخصا اخر ..فسوف اعود اليكم عندما يكون هناك استعداد نفسي للاجابة على الاسئلة…. فالاستعداد النفسي يتكوّن عند الإنسان من خلال ( الأفكار ) و ( المعتقدات ) و ( التصوّرات ) عدماً ووجوداً . . فبقدر وضوح الشخص كان استعداده النفسي للمناقشه والاجابة بشفافية على الاسئلة …….والمقصد هنا ان ( الاستعداد النفسي ) هو القدرة على وضع شخصيتك وحالتك النفسية في موضع بارز وواضح للاخرين بحيث تكون نفسيتك الداخلية غير متأثّرة بالعوامل المحيطة به .
انقضت السهرة مع الشلة فذهب الجميع….. وعند سيارة الدكتور ” علي” ذهب ” ايمن” اليه يريد ان يعرف نتيجة التحليل النفسي فسئله ” الدكتور علي ” : هل والديك مطلقين ؟؟؟؟
” ايمن”: نعم
ثم باغته بسؤال سريع ….. مالذي رايته في غرفة النوم ؟؟؟
بهت ” ايمن ” ثم نظر الى الدكتور نظرة استغراب!!!!!
” الدكتور علي”: هل كانت الخادمة نائمة مع ابيك ؟؟؟؟
” ايمن” : ارجوك يادكتور وطي صوتك ..
” الدكتور علي”: لاتخاف لقد ذهب الجميع .. ان مشكلتك في عدم الزواج الى الان هو خوفك ان تصبح كابيك …وان تخون زوجتك على فراش الزوجية … انت بداخلك تريد ان تعيش بدون خيانة ..ولكن تعلقك بابيك يجعلك تحس بانك ستكرر نفس القصة..وتنتهي حياتك بالطلاق ..بحيث يضيع الاولاد بينك وبين امهم كما عشت انت واخوانك.
اتى “اسحاق” بسيارته ووقف بجانب الدكتور……
” ايمن ”: مع السلامة يادكتور ( وقالها بصوت مهزوز قليلا ) …هل بالامكان ان اقابلك في عيادتك يادكتور ؟؟!!
” الدكتور علي ”: على الرحب والسعة
ذهب ايمن ولم يبقى الا ” الدكتور علي” و” اسحاق”
” اسحاق” : اسف يادكتور لاني ذهبت ..لقد نسيت ان اخذ التحليل النفسي منك..
” الدكتور علي”: بل تناسيت
” اسحاق” : مالذي تقصده يادكتور ؟!!!!!!
” الدكتور علي”: هل هناك زوجة ثانية في حياتك او هل هناك عشيقة ؟؟!!
“اسحاق”: ماذا تقول يادكتور!!!! …انك مخطا 100% ..لاثانية ولاثالثة….هل انا مجنون لاتزوج مرة اخرى!!!! …توبة.. …وجلس يضحك
” الدكتور علي” : ربما اكون مخطئا ..فهذه استنتاجات نفسية فقط و لكن من خلال اجابتك على سؤالي… هل انت مرتاح في حياتك الزوجية ؟؟ بعبارة ” لاباس” فهذا دليل على انك راض عن حياتك الزوجية بنسبة قليلة جدا وانك ترغب بالمزيد وبعض الناس الفاقدين لحنان الام ..يتزوجوا اكثر من زوجة لتعوضهم عن حنان الام .
” اسحاق” : تحليلك غريب يادكتور ..ولكنه لا ينطبق علي
” الدكتور علي”: ربما اكون مخطئا ..فهذه استنتاجات نفسية فقط و لكن من خلال اجابتك على سؤالي… هل انت مرتاح في حياتك الزوجية ؟؟ كانت اجابتك بعبارة ” لاباس” فهذا دليل على انك غير راض عن حياتك الزوجية وانك ترغب بالمزيد وبما انك فاقد لحنان الام فاغلب الفاقدين لهذا الحنان ..يتزوجوا اكثر من زوجة لتعوضهم عن حنان الام .
” اسحاق”: هل كل ارق هو عبارة عن اخطاء؟!!!!!
” الدكتور علي”: معظمها ..ولذلك تلاحظ عندما تذهب الى الحج بانك تنام نوما عميقا جدا وان الارق يهرب منك لانك احساسك الداخلي يعطيك الشعور بالامان والتخلص من كل الذنوب.
” اسحاق”: تصبح على خير يادكتور ..ولكن بكل اسف لم تنجح في تحليل شخصيتي..
( في الطريق الى البيت اخذ ” اسحاق” يفكر بالمصيبة الكبرى التي ستحصل له عندما تعلم زوجته الاولى بانه متزوج عليها (مسيار) وبان زوجته الثانية رغم وعدها له بعدم الحمل احتراما لزوجته الاولى ..حملت….. (كيدهن عظيم) … ..كلامك يادكتور ” علي” صحيح 100% ..شكلي ساذهب الى عيادتك لمعالجتي نفسيا)

الجزء الثاني: ( اضحك على السبعينات)

اخرج “الوالد” بعض الصور القديمة له ايام السبعينات ورايت صور لم اتمالك نفسي من الضحك عليها ” داخليا وبصوت غير مسموع احتراما للوالد …. كان “الوالد” في ذلك الوقت لديه دورة في بيروت وكان البنطلون ضيقا جدا من الاعلى وواسع من اسفل ..طبعا غير الشعر المنفوش والشنب العريض والياقة الغريبة العجيبة ….
شوف ياولدي الوسامة ..ثم تنهد وقال: الاليت الشباب يعود يوما ….ثم اشر على شخص يلبس بدله برتقالية مخلوطة باللون الاخضر والاسود والبرتقالي والوان قوس قزح جميعها وكانه علبة الوان وذكرني بالمغني المصري “شعبولا ” شوف ياولدي زميلي في الدورة “حمودي” ..الله اعلم حي والا ميت ؟؟؟؟

( حمودي)

هذا الانسان كان مغرم باغاني ” بوني ام ” و” ابا” ….كانت ايام جميلة وبريئة وخالية من الهموم … كانت الموضة هي لبس الشارلستون والشعر الكثيف ….. ولكني ارى اليوم ياولدي .. الملابس الممزقة والاحذية الملونة وبنطلونات ” طيحني ” وكلام فاضي تحت اسم الموضة والعصر وليس فيها من الجاذبية مايذكر .
اتخيل السياسة وقتها .. كان العالم افضل في السبعينات .. فمهما احتدمت النزاعات ايام السبعينات لم تصل الى الرعب الذي عشناه اليوم ..
اتخيل الحروب وقتها .. عندما كانت الجيوش تتواجه .. وتلتحم .. يقف فيها الجندي وجها لوجه مع غريمه والفيصل في المعركة هو شجاعة الرجال .
وارى اليوم .. دولا تتسلح بترسانات عسكرية وتكنولوجيات متطورة ..لاحاجة لشجاعة احد فيما يمكنك تدمير كتيبة كاملة بضغطة زر وانت داخل حصنك المنيع .
” الوالدة”: تعرف يا ” عبود” ان تلك الفترة كانت بالنسبة لي احلى الفترات ..فعندما سافرنا الى بيروت كان والدك يحاول ان يتكلم لبناني مخلوط بلهجة سعودية ..فعندما يسالني والدك عن الاكل يقول: شو بدك تبغي تاكلي؟؟؟ ياعيني على اللهجة المضروبة
” الوالد ” : متذكرة لما دخلنا المطعم اللبناني وحطوا لنا ” مزة” زيتون ومخلل ووقف الجرسون على راسنا ياخذ الطلبات وانتي مشغولة بصيد الزيتونه بالشوكه….وطارت الزيتونه وضربت وجه الجرسون وهو ياخذ الطلبات ..فقال لك : عنا في لبنان ناكل الزيتون بايدنا …فرديتي عليه : غريبه عندنا بالسعوديه ناكلها بالشوكه …. وجلس يضحك الوالد …
” الوالدة” : نسيت لما طلبت من الجرسون” تبولة” وسئلتك ايش هذه ؟؟ فقلت هذه لحمة متبلة و لما جابها الجرسون انصدمت لانها كلها خضار …….
ولاول مرة كانت مصارعة “ناقر ونقير” مليئة بالتعليقات المضحكة…

عندما رجعت من عملي في اليوم التالي نادني ” الوالد” وقال : تعال ساعدني ادخل على بريدي الالكتروني ..ترى نسيت الرقم السري
(بدا الوالد بتعلم الانترنت حديثا حيث اقتنع بان الامي ليس من لايعرف القراءة والكتابة بل الذي لايعرف الانترنت ..فجلست معه اسبوع كامل وانا اشرح له عن الانترنت … وكل كلمة اقولها يكتبها بدفتره الخاص بالانترنت ..وطبعا يتصل بي في الشغل لاشرح له معنى “الفيس بوك” و”الياهو” واين يجد موقع جريدة “الرياض” على الانترنت )
” الوالد” : ساعطيك اسم زميلي كاملا وابغاك تعلمني كيف اجده من خلال الانترنت .. اريد ان اكلمه واسترجع الايام القديمة ..
..بحثنا انا والوالد عن ” حمودي عبد الرحمن حمودي ” ..ووجدنا بريده الالكتروني وتلفونه …..فاتصل “الوالد” به وتبادلوا الذكريات واخبارهم الحالية ..حتى وصل الوالد الى موضوعي وبانه يبحث عن عروسة لي ..فاخبره “حمودي” بانه لديه ابنة للزواج وهي ممرضة محترفة…
لم تصدق الوالدة خبرا وبدا الاستعداد للخطبة الجديدة.

الجزء الثالث: ( تعبانة والله وتعبانة)

استقبلنا والد العروسة ” حمودي” وكان يشبه الصور التي رايتها عند الوالد فالرجل استقبلنا ببدلة لونها احمر والصدر مفتوح وسلسال عليه صورة لرمز السلام مع صلعة تلمع .
” حمودي” : …….تفضل ياولدي
جلسنا وبدا عم ” حمودي” برواية القصص الشيقة مع “الوالد” وكيف كانت حياتهم بسيطة وخالية من الهموم وكيف ارتبط هو بفترة السبعينات وماتزال تسيطر عليه بلبسه وتفكيره …..وروى لي بانه يشتاق لجلسات الجيران والأصدقاء أيام السبعينات عندما كان يجتمع معهم امام طبق التمر والقهوة – يسولفون ويمزحون ويضحكون ويتناقشون ولكنهم كانوا يخرجون من الجلسة وقلوبهم وعقولهم صافية و نظيفة من الغضب أو الحسد أو الزعل.
لقد اشتقت ياولدي الى الجيران ..اشتقت الى الاصدقاء …واليوم اصبحت اتابع التلفزيون بدلا من الذهاب الى الاصدقاء حيث اصبح الجميع مشغولين بالمادة ..وحتى التلفزيون لا اجد فيه مسلسل هادف واحد فبكل اسف 99% من مسلسلات و مسرحيات هذه الأيام ترفع الضغط واغلبها عن الخيانة الزوجية…الانتقام…الكراهية..أين تلك المسلسلات القديمة الرومانسية في السبعينات…لماذا لا يعاد عرضها من جديد…..
بعد قليل دخلت العروسة المنتظرة وكان شكلها يدل على الهزال والوجه متعب جدا ومرهق والعيون حمراء وبيدها كوب من القهوة ودخلت بلباس الممرضات وهذه اول مرة اشوف عروسة بالشكل هذا!!!!!
وبدات بسؤالها عن حياتها؟!!!
– فاجابت ببط وارهاق شديد بانها تشتغل ممرضة وبانها فقدت الكثير من وزنها بسبب العمل المستمروالارهاق المستمر …
( اكيد جاية من دورية متعبة في اخر الليل..مساكين الممرضات الله يساعدهم )
وبعد دقائق بدات تصرخ بصوت عال وترتجف بشكل عصبي وقالت” عن اذنك سوف اذهب الى الحمام….ومن الانفعال التي تعيش فيه وقعت شنطتها وتناثرت بودرة بيضاء على الارض ..فجلست تبكي وتلم البودرة بيديها وتضعها في الكيس …ثم ذهبت وعادت بعد دقائق وخفت حالة الرجفة التي كانت لديها وبدات تسال عني وعن عائلتي وعن عملي…ولم اجاوب عليها ….ونظرت اليها وقلت …انت مدمنة؟؟!!!!!!
– لم اتوقع ان تنهار بهذه السرعة وتخبرني ..نعم …ارجوك لاتخبر ابي

– لماذا؟؟؟
– انه متعلق بي جدا ولو عرف بما حدث فربما يموت من الصدمة …
– كيف بدات هذه المشكلة ولماذا لم تتعالجي منها؟!!!

” العروسة ” : بدات الادمان قبل 3 سنوات وكانت البداية بسيجارة حشيش اصرت احدى الزميلات على اخذها لكي نقضي الليل في المستشفى ونحن سهارى ومبسوطين … وايضا لكي ننسى مانعانيه من نظرة الناس الى الممرضة السعودية والمضايقات التي تلحق بها من المرضى والاشاعات المغرضة من ناس لايخافون الله …
وكان هذا النفس هو البداية لتعاطي باقي السموم فقد كان صاروخ الحشيش يتراوح بين 100 و150ريال يوميا وكنت اتناوله 5 مرات في الشهر ….حتى اقنعتني زميلتي بسرقة الادوية التي ياخذها المرضى النفسيين وبيعها لكي نستطيع ان نستمر على هذا المنوال وبالفعل بدات بسرقة بعض الادوية الى ان انتهى بي الحال الى استخدام جميع انواع الحبوب من (نوع البحار , المتخفي , الطياره , البالونه , بتهوفن , ثم انتهى بي الامر الى الهيروين وهو الذي اخذت منه الان)
– طيب مااحد لاحظ عليكي هذا الادمان
” العروسة” : كل واحد لاهي بنفسه فأبي يريد ان يرجع الى ايام السبعينات والوالدة توفاها الله واخواني متزوجين وعايشين حياتهم
– ليه ماحاولتي العلاج
” العروسة ” : مين قال لك …. دخلت سرا ولمدة اسبوع بمصحة خاصة بعلاج الادمان وتعالجت ونجحت فبعد ان رايت زميلتي المدمنة وهي تعاني من سكرات الموت والاطباء يقولون لها : قولي لا إله إلا الله .فتقول: أعطوني ابرة. فيقولون لها: قولي لا إله إلا الله . فتقول …حبة واحدة فقط . فيقولون : قولي لا إله إلا الله لعله يختم لك بها. فتقول : أنا بريئة منها أعطوني اي شيء……تخيل ماوصلت اليه …
– وماالحل برايك؟؟؟؟؟؟
” العروسة ” : لايوجد حل الان ..ارجو ان تخبر “ابي” باني لم اعجبك وتنهي هذه الخطبة المستحيلة…..
– دعيني اخبر اهلك فهم من تحتاجينهم في هذا الوقت
” العروسة”: ارجوك ابعد “ابي” عن الموضوع…
وتمت الفركشة مع الوعد بعدم افشاء السر…. ولكني فكرت بمنطق ..فوفاة الفتاة بسبب المخدرات سوف يقضي على سمعة عائلة كاملة وعلى الاب ايضا ..فاخبرت الوالد بما حصل ..واتصل على والد الفتاة واخبره باسلوب هادىء ومقنع عما يحدث لبنته …..

وغدا باذن الله الخطبة الثانية والعشرين… وانتظروا شهريار….
وكوكو كوكو طلع الصباح

ديك

Advertisements

2 تعليقان

  1. على اني ما بديت اتابع مدونتك الا بعد مامر عليها فترة
    لكنني قريتها كلها الحمد لله
    مبدع ماشاء الله وثقافتك واااااااااااااسعة جدا في كل شيء 🙂

    اشكرك على هالمدونة الرائعة 🙂
    وننتظر الجديد 🙂

    • شكرا على هذا الاطراء
      وشكرا مرة اخرى على المتابعة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: